عرضين يُلزماك بالتوجه لأقرب مركز لفحص كورونا
عرضين يُلزماك بالتوجه لأقرب مركز لفحص كورونا

عندما تشعر ببعض الأعراض فإن من الممكن أن تقول أنها أعراض عادية، ولكن في الحقيقة تكون من أشد وأخطر أعراض كورونا، حيث حذرت وزارة الصحة من عرضين خطيرين يجب التوجه بعدها لأقرب مركز لفحص إجراء كورونا" كوفيد-19".

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة الدكتور "محمد العبدالعالي"، خلال حواره في المؤتمر الصحفي الذي تم ابرامه اليوم، بشأن مستجدات كورونا، إن الحاجة إلى إجراء فحص كورونا تكون عند الشعور بأعراض تنفسية، وعند مخالطة مباشرة لمصاب بالفايروس (بعد أربعة أيام).

وقد ركزت وزارة الصحة، على أن هناك عرضين تستلزم إجراء فحص كورونا، من بينها الشعور بأعراض تنفسية.

ولوح متحدث الصحة، إلى أنه لا داعي لإجراء فحص كورونا لإثبات التعافي، أو قبل موعد التطعيم بلقاح فيروس كورونا، أو بعد موعد التطعيم مباشرة.

ترويج الاشاعات عن لقاح كورونا

ونبه أيضًا من ترويج الإشاعات عن اللقاحات، مشددة على ان هناك معلومات غير صحيحة بخصوص اللقاحات تلقى رواجاً كبيراً بسب فاعليتها.

وذكر المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة، إن ترويج الشائعات يسبب خطرًا على الآخرين، ما قد يؤدي إلى عدم الوصول للمناعة المجتمعية.

واستطرد إلى أن مستوى اللقاحات في المملكة يقودنا إلى الأمان، فالسعودية اقتربت من الوصول إلى 14 مليون جرعة معطاة من اللقاحات.

وشدد متحدث الصحة، على أن لقاح كورونا متاح حتى الآن للمواطنين وللمقيمين حاملي هوية مقيم سارية المفعول فقط.

وأكمل متحدثًا، إلى أنه كلما ارتفعت مناعة المجتمع بالحصول على لقاحات كورونا، ارتفع ثبات الأوضاع الصحية، مؤكدًا أن المناعة الطبيعية المكتسبة بعد الإصابة بكورونا تستلزم التنشيط، لذا يتم تطعيم المتعافين بجرعة واحدة بعد 6 أشهر.

عرضين يلزم التوجه بعدها لفحص كورونا

ومن طرفها وزارة الصحة، أكدت على العديد من فوائد لقاح فيروس كورونا، منوهة إلى أنها تحمي الشخصبصورة كبيرة في حال اكتساب العدوى.

وذكر متحدث الصحة، إن لقاحات كورونا تقي الشخص بصورة كبيرة في حال اكتساب العدوى، وتقلل من الحاجة إلى العناية المركزة، مشددًا على أنها تمنع الوفاة نهائيًا.

ونوهت وزارة الصحة، إلى أن الإصابة بفيروس كورونا خطر لا يستها به وليست كما يروج البعض بأنها عادية.

وذكر متحدث الصحة، إن فيروس كورونا من الأمراض التي تتفشى بصورة سريعة، وينتج عنها الدخول في حالات حرجة وإلى الوفاة سريعًا.

وأردف وتفوه  قائلًا: مداومة رصد منحنى الإصابات بفيروس كورونا في السعودية، ملوحًا إلى أن الجائحة المميتة لازالت مستمرة، في حين تدون بعض دول العالم موجات وزيادة كبيرة في عدد الإصابات بالفيروس المتحور القاتل الذي تفشى حول العالم.