فرض منع التجول الكامل
فرض منع التجول الكامل

دلتا كورونا المتحور وبعد انتشاره الواسع حول العالم، حط متحور دلتا رحاله في العراق أيضا، حيث أعلن وزير الصحة في حكومة إقليم كردستان العراق سامان البرزنجي، عن حالات إصابة بمتحور دلتا لفيروس كورونا الجديد .

وقد قال خلال مؤتمر صحفي: "قياسا بالأسابيع الماضية السابقة، تضاعفت الإصابات بالفيروس بشكل كبير، وتم رصد إصابات بمتحور دلتا"، وقد أضاف: "قمنا مؤخرا بعدة فحوصات مخبرية دقيقة، ظهر على إثرها وجود إصابات بمتحور دلتا في إقليم كردستان، بين المصابين بفيروس كورونا المستجد ".

ومن خلاله فقد أردف وزير الصحة سامان برزنجي: "تمكنا من تأمين الأجهزة المخبرية الخاصة بالكشف عن متحور دلتا، حيث لا يتوفر في العراق، اختبار متحور دلتا سوى في إقليم كردستان" ، وحذر من أن متحور دلتا، سريع العدوى، داعيا المواطنين لحماية أنفسهم باتباع الاجراءات الاحترازية والوقائية.

ومن نفس الجانب فقد أكد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الدكتور محمد العبد العالي أن الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا تخضع للتقييم المستمر، وفي ضوء ذلك يتم اتخاذ القرارات، وذلك رداً على سؤال حول مدى فرض منع التجول الكاملفي ظل تزايد الحالات، خاصة مع بداية الشتاء والحديث عن موجة ثانية أشد قسوة وخطورة من موجة جائحة كورونا الأولى.

وقد قال العبد العالي إن المؤشرات التي تتم لا ترتكز على قضية كم عدد الحالات التي تُرصد، ولكن ترتبط بتوزيع وبؤر انتشار الفيروس، وتقييم سرعة العدوى، والاكتشاف المبكر وأثر الفيروس على الوضع الصحي لمن يصيبهم.

ومستوى التعافي والوفيات، ومستوى الالتزام بتطبيق الاحترازات ، وأضاف أن كل هذه العوامل التي ذُكرت تقيّم، ويتم بموجبها اتخاذ القرارات وتقييم مستويات المخاطر ويتم إجراء الاحترازات، مشيراً إلى أن الدولة اتخذت قرارات استباقية في موعدها.

وأثبتت أثرها الإيجابي حتى الآن، وبين أن القدرة موجودة على وضع الاحترازات، وأيضاً رفعها عند عدم الحاجة لها بالكامل، أو التخفيف منها، لافتاً إلى أن كل الاحتمالات خاضعة لمستوى التقييم، وهو مستمر وعلى ضوء نتائجه ستصدر القرارات.