الصحة السعودية تعلن عن 3 مناطق الأكثر تسجيلاً لحالات الاصابة بـ كورونا
الصحة السعودية تعلن عن 3 مناطق الأكثر تسجيلاً لحالات الاصابة بـ كورونا

قامت وزارة الصحة في المملكة العربية السعودية، بالكشف عن وجود 3 مناطق الأكثر تسجيلاً لحالات الفيروس المميت كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية.

حيث تعد منطقة مكة المكرمة، هي الأولي في قائمة المدن السعودية، من حيث الإصابات الجديدة بفيروس «كورونا المستجد» خلال الـ24 ساعة الماضية، مسجلةً 363 إصابة، وجاءت بعدها المنطقة الشرقية في المرتبة الثانية مسجلة 263 حالة، ثم الرياض في المرتبة الثالثة بـ165 حالة.

وتلتها منطقة عسير في المرتبة التالية بـ159 إصابة، ثم منطقة جازان بـ105 إصابات، ثم منطقة المدينة المنورة بـ62 إصابة، ثم منطقة نجران بـ31 إصابة، ثم منطقة القصيم بـ28 إصابة، ثم منطقة تبوك بـ24 إصابة، ثم منطقة الباحة بـ22 إصابة، ثم منطقة حائل بـ13 إصابة، ثم منطقة الحدود الشمالية بـ12 إصابة، ثم الجوف بـ6 إصابات.

بينما قامت وزارة الصحة السعودية، بالإعلان اليوم الأربعاء، عن تسجيل 1253 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد–19» بالمملكة، بالإضافة إلي تسجيل 13 حالة وفاة جديدة، و1043 حالة تعافٍ، خلال الـ24 ساعة الماضية.

بينما إزداد العدد الإجمالي للإصابات إلى 478135، وبلغ إجمالي حالات التعافي حتى الآن 459091، بينما وصل العدد الإجمالي للوفيات بالفيروس إلى 7716 حالة.

وفي وقت سابق، قامت شركة "فايزر"، بالإعلان في بيان اليوم، عن براءة لقاحها من التهمة الموجهة اليه من التسبب في وجود حالات التهاب عضلة القلب عند الحاصلين على اللقاح الخاص بها، واشارت إلى عدم وجود علاقة سببية بين هذه الحالة المرضية ولقاحها.

وتابعت الشركة قائلة أنها تراجع الآثار السلبية للقاحها بدقة، ويجتمع ممثلون عن فايزر بانتظام مع ممثلين عن إدارة سلامة اللقاحات بوزارة الصحة الإسرائيلية لمراجعة البيانات.

ونصحت مجموعة استشارية تابعة للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الشهر الماضي، بإجراء مزيد من الدراسات بشأن احتمال وجود صلة بين التهاب عضلة القلب ولقاحات منها فايزر وموديرنا.

ولم تجد أنظمة المتابعة الخاصة بالمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض على حالات تتجاوز ما كان متوقعًا بين السكان، لكن المجموعة الاستشارية قالت في بيان إن أعضاءها يرون ضرورة إبلاغ مقدمي الرعاية الصحية بالتقارير عن "الأثر السلبي المحتمل".
 
واضافت صحة المحتل الصهيوني، إنها وجدت أن العدد القليل من حالات التهاب عضلة القلب المسجلة في معظمها بين الشبان الذين تلقوا لقاح شركة "فايزر" المضاد لفيروس كورونا في إسرائيل، يُحتمل أن يكون مرتبطًا بالتطعيم.

وتابعت الوزارة بالإعلان خلال الإعلان عن نتائج دراسة قامت بها لتحري الأمر أنه تم الإبلاغ عن 275 حالة إصابة بالتهاب عضلة القلب في إسرائيل بين ديسمبر 2020 ومايو 2021 ضمن أكثر من 5 ملايين تلقوا اللقاح.

ووفقاً للدراسة، التي قالت الوزارة إن 3 فرق من الخبراء عكفت على إجرائها، فإن معظم المرضى الذين عانوا من التهاب عضلة القلب قضوا 4 أيام على الأكثر في المستشفى، وتم تصنيف 95% من الحالات على أنها خفيفة.

وأردفت الوزارة في بيان أن الدراسة وجدت أن "هناك صلة محتملة بين تلقي الجرعة الثانية من لقاح فايزر وظهور التهاب عضلة القلب بين الرجال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 16 و30 عامًا".