كشفت مصادر صحية كويتية مطلعة ، أن وزارة الصحة تتابع آخر تطورات اللقاحات التي دخلت مراحل الاختبار النهائية ، بهدف مراجعة نتائجها ومدى حصولها على الاعتراف الرسمي من المنظمات الصحية الدولية المهنية. ...

ونقلت صحيفة القبس الكويتية في عددها الصادر اليوم الأحد عن المصادر القول، إن وزارة الصحة تراقب عن كثب التطورات المتسارعة لنحو 9 لقاحات دخلت سباق المراحل الأخيرة تمهيدًا لاعتمادها والترخيص لها بعد الاختبارات السريرية، مضيفة أن المنافسة المحتدمة حاليًا بين لقاحات أمريكية وألمانية وبريطانية وصينية وروسية وسويدية، مؤكدة أنه لن يتم استيراد أي لقاحات غير معتمدة من الوكالة الأوروبية للأدوية، أو إدارة الغذاء والدواء الأمريكية.

 وأشارت المصادر إلى أن اللقاحات التجريبية الـ9 تقع ضمن مبادرة «كوفاكس» التي تقودها منظمة الصحة العالمية وتهدف لتوزيع ملياري جرعة لقاح واقية من فيروس كورونا بحلول نهاية العام المقبل، لافتة إلى أن وزارة الصحة لن تكون ملزمة بإتمام تعاقدها مع أي شركة لم يحصل لقاحها على الاعتمادات الرسمية.

 ووفق المصادر، فإن لقاحات «موديرنا، فايزر، واكسفورد-أسترازينيكا» هي الأقرب للحصول على موافقات الهيئات والمنظمات الصحية العالمية بشأن الشروع في توزيعها إقليميًا، متوقعة أن يكون لقاح فايزر الأقرب لدخول الكويت أولًا في النصف الثاني من الشهر المقبل، لا سيما بعد أن تقدمت شركة فايزر وشريكتها بيونتك الجمعة، بطلب الحصول على تصريح طارئ في الولايات المتحدة، لاستخدام لقاح كوفيد 19.