إستقالة وزير الصحة
إستقالة وزير الصحة

فى سياق الأنباء الجديدة عن فيروس كوفيد 19 و تداعياته على الشركات و الافراد و الاجهزة الطبية و الحيوية فى البلاد إذ تم عرَض نبأ مغاير غير متوقع  .

 

سجلت دولة روسيا، اليوم يوم الأربعاء، 8326 سحجة جديدة بـ«كوفيد - 19» من داخلها 1837 في موسكو، الموضوع الذي ترقية إجمالي عدد الرضوض في البلاد إلى أربعة ملايين و666 ألفاً و209 إصابات منذ أول المصيبة.

وذكر فريق العمل الحكومي المعني بمكافحة فيروس «Covid 19» أن 399 شخصاً توفوا بالفيروس خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، الشأن الذي إعلاء العدد الإجمالي لحالات الوفاة إلى 104 آلاف موقف، بحسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وسجلت وكالة الإحصاءات، التي تجري إحصاء منفصلاً، عدداً إجمالياً أكبر على نحو أكثر بلغ 225 ألف مصرع من أبريل (نيسان) عام 2020 إلى فبراير (شباط) من العام الحاضر.

كما أعرب وزير الصحة النمساوي رودولف أنشوبر أمس (الثلاثاء) استقالته موضحا أنه منهك نتيجة لـ إدارته مصيبة فيروس «كورونا» في البلاد، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأنشوبر (60 عاما) الذي واجه تهديدات بالقتل جراء أعمال الإغلاق، قال طوال مقابلة صحافي: «عزمت الاستقالة من وظيفتي». وألحق «أنا منهك وطاقتي استنفدت»، مشيرا إلى أنه شعر خلال 15 شهرا من توليه وزارة الصحة وكأنها 15 عاما.

وحذر من أنه لا يلزم الاستهانة بهذه البلوى. وصرح: «لم نخرج من الفوضى حتى حالا». وتابع وقد بدا عليه التأثر وهو يشكر الذين عملوا برفقته أثناء الفترة السابقة: «أؤمن بكل ما قمنا به من عمل جيد. بل لا فرد من معصوما عن الأخطاء».

ولفت أنشوبر إلى أنه تكبد مشاكل صحية مؤخرا، وقد كان تغيب عن المجهود الأسبوع الماضي، كما تطبيق أجازة لوقت أسبوع أوائل الشهر السالف حينما دخل المركز صحي.

وتولى عضو حزب الخضر وزارة الصحة أوائل العام السالف قبل أن يبدأ فيروس «كورونا» بالتفشي بأسلوب فوري في أوروبا.

وقال أنشوبر أمس إنه بينما حاربت إدارة الدولة الموجة الأولى من البلوى بـ«وحدة صفوفها»، ارتفع التوتر من في إطار مصلحة الجمهورية وخارجها ما جعله يشعر في كثير من الأحيان بأنه «وحيد إلى حد بعيد».

ومنحت قوات الأمن المعلم السالف حماية في نوفمبر (تشرين الثاني) الفائت في أعقاب تلقيه تهديدات بالقتل من قبل معارضي الإغلاق والذين ينكرون وجود فيروس «كورونا».

وصرح رئيس الحكومة  النمساوي سيباستيان كورتز إن أنشوبر «ضحى بنفسه» من أجل البلاد، مشيدا «بالتزامه».

وسيحل عضو حزب الخضر و ولفغانغ موكستين مقر أنشوبر، وهو طبيب يميل إلى إلزام و اجراء  أعمال الإغلاق وتنفيذ «قرارات غير شهرة» لنجدة صحة الناس.