اتفاق بين الإمارات واسرائيل والسبب كورونا!
اتفاق بين الإمارات واسرائيل والسبب كورونا!

أعلنت شركة أبيكس الإماراتية عن توقيع اتفاق تجاري استراتيجي، في العاصمة أبوظبي، مع مجموعة تيرا الإسرائيلية سعيا لتطوير الأبحاث والدراسات الخاصة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19". ...

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية إن الاتفاق يهدف إلى تطوير وتعزيز الأبحاث والدراسات الخاصة بفيروس كورونا إضافة إلى تطوير جهاز فحص كورونا للمساهمة في تسريع عملية الفحص وتسهيلها وتوفيرها بدقة عالية لجميع أفراد المجتمع وفق أفضل الممارسات العالمية.

وخلال مراسم التوقيع، قال رئيس مجلس إدارة أبيكس، خليفة يوسف خوري: "يسعدنا أن نبدأ التعاون مع مجموعة تيرا الإسرائيلية والذي يشكل باكورة الأعمال لفتح التجارة والاقتصاد والشراكة الفعالة بين قطاعات الأعمال الإماراتية والإسرائيلية لما فيه المنفعة والخير وخدمة الإنسانية عبر تعزيز الأبحاث والدراسات الخاصة بفيروس كورونا".

من جانبه، أعرب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة تيرا، أورين ساديف، عن أمله في أن يحقق هذا التعاون الأهداف المنشودة خصوصا في هذه الظروف الاستثنائية مع انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" في مختلف أنحاء دول العالم.

وعبر  ممثل مجموعة فيرست كابيتال، أيدو بيرنيكر عن سعادته في المشاركة في هذا الاتفاق قائلا: "نحن في مجموعة فيرست كابيتال نهتم كثيرا بجلب الشركات المتخصصة في المجالات العلمية والعلوم والاختراعات لإبرام شراكات تجارية واستثمارية مع شركات إماراتية كشركة أبيكس الوطنية للاستثمار".

وتعتبر شركة أبيكس شركة استثمارية تعنى بالاستثمارات العامة وشتى القطاعات، ومنها القطاع الصحي الذي ركزت عليه مؤخرا من خلال إنشاء المستشفيات الميدانية بالسرعة القصوى وتجهيزها بأحدث المعدات.

كما تعمل الشركة وتساهم في إيجاد الحلول لتطبيق الإجراءات الاحترازية التي فرضتها جائحة كورونا إضافة إلى العمل على جمع البيانات الميدانية لتدعيم المختبرات من أجل دراساتهم البحثية والمخبرية في تطوير اللقاح المنشود للتصدي لجائحة كورونا.

وتعد مجموعة تيرا،  التي تأسست في عام 2003، جزءا من معهد وايزمان للعلوم في إسرائيل ولديها استثمارات في البحث والتطوير وتضم مجموعة كبيرة من العلماء المشهورين عالميا,

وتركز الشركة على اختبارات فحص كورونا السريعة والآمنة من خلال التنفس وبدقيقة واحدة عبر أجهزة فحص تيرا مما يوفر نتائج فورية وبتكلفة فعالة ويساهم في سرعة الحصول على نتائج تسمح بعودة النشاط لمختلف القطاعات.

وقد تم إجراء اختبارات السلامة البيولوجية التابعة لمجموعة تيرا في العديد من البلدان حول العالم بما في ذلك مستشفى الإمارات الميداني في أبوظبي وسيتم تطبيقها على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة عامة.