التعليم السعودي يوضح استراتيجيات العودة للعام المقبل 1442
التعليم السعودي يوضح استراتيجيات العودة للعام المقبل 1442

أوضح التعليم السعودي استراتيجية العام الدراسي الجديد 1442، وذلك بعد وضع معايير صارمة واجبة التنفيذ، وكيفية الدخول عبر منصة مدرستي، ويفصح عن القرار الذي تم اتخاذه بخصوص الدراسة في العام القادم التي باتت توافقية بين حضورية و التعليم عن بعد. ...

حيث أنه مع  اقتراب بداية العام الدراسي الجديد 1442هـ في المملكة العربية السعودية، أطلقت وزارة التعليم السعودي توجيهاً هاماً لمديري التعليم في جميع المناطق، بخصوص قائدي وقائدات المدارس الأهلية والعالمية المكلفين من قبل وزارة التعليم في جميع مراحلها التعليمية.

وتفصيلاً، فقد أَرْشَدَت وزارة التعليم بإنهاء تكليف جميع قائدي وقائدات المدارس الأهلية والعالمية المكلفين من قبل الوزارة في جميع مراحلها التعليمية بدءًا من يوم الثلاثاء 21 ذي الحجة 1441هـ الموافق 11 أغسطس 2020م.

ودعَ التعليم السعودي، حسب مل اكده الميدان التعليمي، المدارس الأهلية بتعيين مديرين سعوديين مؤهلين على حسابها لإدارتها.

وكانت وزارة التعليم، قد أصدرت مؤخراً تعميماً عاجلاً لجميع إدارات التعليم بمناطق ومحافظات المملكة العربية السعودية لمعرفة واقع الأجهزة التقنية في المدارس لتحديد سياسات العودة للدراسة متضمنة أجهزة الحاسب الآلي في المعامل.

وجاء التعميم من نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي بالإشارة إلى قرار تشكيل اللجنة التوجيهية للإشراف على تنفيذ خطة العودة للمدارس للعام الدراسي القادم 1442هـ المتضمن وضع الترتيبات المناسبة للاستعداد للعام القادم.

ووجه الدكتور العاصمي قائدي المدارس إلى تعبئة البيانات المطلوبة على أن تعتمد هذه البيانات من مديري المكاتب في المناطق والمحافظات، مشدداً على أن يتم الرفع بتلك البيانات خلال 5 أيام.

من جانبه شدد وزير التعليم الدكتور "حمد آل الشيخ" في الاونة الاخيرة على تاهب إدارات ومكاتب التعليم لاستقبال العام الدراسي الجديد 1442، والتعامل مع جميع  الظروف الاستثنائية، التي تضمن استمرار العملية التعليمية خلال المرحلة المقبلة، بما في ذلك رفع كافة الاستعدادت لعمليات التعليم عن بُعد فى جميع الأحوال، والتأهب لاستقبال الهيئة التعليمية والإدارية.

وفي نفس السياق التعليمي طالبا آل الشيخ اكمال كافة أعمال الصيانة والتشغيل في المدارس والمرافق التعليمية، واتاحة أدوات النظافة والتعقيم على الدوام، زيادة على اكتمال وصول الكتب لإدارات التعليم وتوزيعها على جميع المدارس السعودية.

علاوة على ذلك نبه على استثمار هذه الاونة في تدريب المعلمين والمعلمات حول برامج التعليم عن بُعد، واستصدار أدلة تنظيمية وإرشادية للمدرسة والمعلمين والطلاب والطالبات وأولياء الأمور؛ وتقديم المساندة الفنية والمعرفية والنفسية خلال تلك المرحلة العصيبة.

التعليم السعودي يتاهب للعام الدراسي الجديد 1442

وفي نفس الجانب التعليمي تسعى وزارة التعليم السعودية في الوقت الحالي الى التجهيز للعام الدراسي الجديد 1442الذي أصبح قريب جدا، حيث تبذل قصارى جهدها من أجل إيجاد وسائل وطرقٍ جديدة بما يبعد عن الطلاب والطالبات المخاطر الجسيمة الإصابة بفيروس كوفيد-19، الذي أثَّر بطريقة كبيرة في المسيرة التعليمية في العام الدراسي السابق.

ومن هذا الجانب، دعا عبدالرحمن العاصمي، نائب وزير التعليم السعودي، من جميع إدارات التعليم في مناطق ومحافظات البلاد أهمية تقييم واقع الأجهزة التقنية في المدارس السعودية.

وقد جاء ذلك القرار المستجد من وزارة التعليم السعودي، من أجل تحديد سياسات الرجوع إلى الدراسة متشتمِّلةً على توفر أجهزة الحاسب الآلي داخل المعامل، وذلك إعمالاً بقرار تشكيل اللجنة التوجيهية للإشراف على اجراءات خطة العودة إلى المدارس للعام الدراسي القادم 1442هـ والذي يشمل وضع الترتيبات المناسبة للاستعداد للعام الجديد 1442.

أيضًا شمَّل طلب نائب وزير التعليم توجيه قائدي المدارس بملء البيانات المطلوبة على أن تُعتمد هذه البيانات من مديري المكاتب في جميع المناطق والمحافظات، مركزا على أهمية الرفع بتلك البيانات خلال 5 أيام.

تجدر الاشارة، إلى أن الميدان التربوي ما زال يترقب قرار وزارة التعليم السعودي النهائي بخصوص بداية العام الدراسي الجديد 1442، هل سيكون حضورياً أم عن بُعد، أو يتم طريقة جديدة للتوفيق بين الاثنين.