السعودية: سنعتمد على الذكاء الاصطناعى فى الاقتصاد!!!
السعودية: سنعتمد على الذكاء الاصطناعى فى الاقتصاد!!!

تتجه السعودية لاعتماد الذكاء الاصطناعي لتفعيل برنامج أقرته الحكومة أخيرا بهدف محاربة التستر التجاري.

وتفيد تقديرات مختصين بأن التستر التجاري يكبد الاقتصاد السعودي خسائر تتجاوز 93 مليار دولار أميركي سنويا.

ولخفض هذه الخسائر ستستعين السلطات السعودية في سياق جهود مكافحة التستر التجاري، بالذكاء الاصطناعي لقياس نسب حالات الاشتباه بالتستر وتحديث بياناتها بشكل دوري، فضلا عن تطوير الانظمة والتشريعات المتعلقة بهذا المجال.

وينص القانون السعودي على أنه لا يحق لأي مواطن أن يمكن شخصا أجنبيا من العمل لحسابه الخاص، كما يحظر على المستثمر الأجنبي أن يمكن غير السعودي من الأمر ذاته، فإن فعلْ، يجدْ نفسه من مرتكبي التستر التجاري، وهنا يتدخل القانون لزجر المخالفين.

ونظرا الى الازمات التى يمر بها الاقتصاد السعودى بسبب كورونا.

 انهيار أسعار النفط إلى أقل من نصف ما كانت عليه في العام الماضي، مما أدى إلى انخفاض في عائدات الحكومة بلغت نسبته 22 في المئة وإلى تأجيل تنفيذ عدد من المشاريع الكبرى.

وانخفضت الأرباح الكلية لشركة النفط الوطنية السعودية أرامكو بنسبة 25 في المئة في الربع الأول من العام الحالي نتيجة إنهيار أسعار النفط الخام.

يقول مايكل ستيفنز، وهو محلل متخصص في الشؤون الخليجية، "تعكس هذه الإجراءات حاجة السعودية الملحة لخفض الإنفاق ومحاولة إعادة شيء من الاستقرار إلى أسعار النفط الضعيفة. إن اقتصاد المملكة في وضع مزر، وستستغرق مهمة إعادته إلى ما يشبه حالته الطبيعية وقتا ليس قصيرا".

إضافة إلى أزمة انهيار أسعار النفط، يعاني الاقتصاد السعودي بشدة أيضا من انتشار مرض كوفيد 19، خصوصا وأنه (أي الاقتصاد السعودي) يعتمد إلى حد بعيد على الملايين من العاملين الوافدين الآسيويين غير المهرة الذين يقيم الكثير منهم في مساكن مزدحمة تنعدم فيها الشروط الصحية.