الأشخاص أكثر تعرضًا لفيروس كورونا
الأشخاص أكثر تعرضًا لفيروس كورونا

أعلنت اليوم وزارة الصحة السعودية، من خلال متابعتها بصورة مستمرة لمستجدات الجائحة المميتة التي هددت العالم بأثره، ومن خلال الأبحاث التي تجريها على فيروس كورونا عن أن أشخاص معينين هم الأكثر تعرضا لفيروس كورونا.

حيث أكدت أن الأشخاص المدخنين أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي طالبت فيه إلى فرصة الإقلاع عن ممارسة عادة التدخين.

وذكرت وزارة الصحة من خلال حسابها: "حياة جديدة نظيفة يمكنها أن تبدأ اليوم، لأن التدخين يلقي بك في قائمة الفئات الأكثر تعرضا بمضاعفات الفيروس كورونا".

وقد أوردت وكالة الأنباء السعودية "واس" حديث وزارة الصحة، يوم أمس، في تغريدة لها على "تويتر": التدخين يجعلك أكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا. مرفقة بمنشور يبين أن الاستمرار في التدخين يخفض من كفاءة الرئتين.

من ناحيته، شدد الباحث في سلامة المرضى سلطان المطيري، أن التدخين يزيد من شدة الحالة المرضية عند الإصابة بفيروس كورونا، وربما يجد المدخن المصاب بالفيروس الكثير من الأعراض الشديدة التي قد تدخله في دوامة الرعاية الصحية أو السريرية.

المدخنين أكثر عرضة لفيروس كورونا

وصرح المطيري للمصدر: التدخين له أضرار كبيرة على الصحة، والمتمثلة في زيادة خطر الإصابة بالعدوى، بسبب التلف الذي يحدث للجزء العلوي من الجهاز التنفسي، علاوة على نقص في الوظيفة المناعية للرئتين".

وأشار إلى وجود دراسة نشرت في شهر مايو الماضي في إحدى المجلات العلمية، كشفت أن 29.8% من المدخنين والمصابين بكوفيد 19 عانوا من تطور المرض، ويعتبر هذا الرقم أكبر من غير المدخنين، حيث وضحت نفس الدراسة أن 17.6% من المرضى بكوفيد 19 وغير المدخنين عانوا من تطور المرض.

وشدد المطيري على أهمية التوقف عن التدخين واعتبار جائحة كورونا محفزا للتوقف عنه، متمنيا السلامة للجميع.

وعلى صعيد متصل، كشفت وزارة الصحة السعودية أمس أنها أجرت 4001103 فحوصات مخبرية لفيروس كورونا في المملكة، وذلك بالفحوص المتقدمة بتقنية البلمرة الجزيئية (PCR TEST)، حيث تُعد السعودية من أوائل الدول في العالم التي وفرت الفحص المخبري للفيروس.

وقد هيأت "الصحة" المختبر الوطني بالمركز الوطني للوقاية من الأمراض ومكافحتها، وأكثر من 50 مختبراً إقليمياً بمختلف المناطق - مجهزة أيضاً بأحدث التقنيات - تقوم بأداء هذه الفحوصات.

إضافة إلى المختبرات بالمستشفيات والوحدات المتخصصة التي أطلقتها الوزارة مؤخراً في أنحاء المملكة، وأسهمت في إحداث نقلة نوعية وتجويد الخدمة من خلال الحصول على نتائج الاختبارات في مدة قياسية، كما أسهمت في تعزيز الوقاية من فيروس كورونا.