اجلاء العالقين
اجلاء العالقين

قرار المجلس بشأن استعجال اجلاء العالقين، جلسة خاصة لاستعجال إجلاء الكويتيين بالخارج.

شهدت الأوساط النيابية الكويتية انشغالا بعدد من القضايا ذات الارتباط الوثيق بتداعيات أزمة كورونا، وعلى رأسها إجلاء الكويتيين العالقين في الخارج؛ حيث تقدم نواب بطلب لعقد جلسة خاصة لمناقشة السبل لتسريع إجلائهم، بينما استمر الجدل النيابي بشأن مشروع قانون الدين العام الذي قدمته الحكومة مؤخراً بغية تلافي عوائق مالية تعترض سياستها الرامية إلى وقف تمدد التأثيرات السلبية للفيروس القاتل في الأنشطة الاقتصادية، إلى جانب قضايا أخرى كالأمن الغذائي وتجار الاقامات.

 وأفاد النائب سعدون حماد أمس، تقديمه مع عدد من النواب، طلباً لعقد جلسة خاصة لمناقشة الخطة الحكومية لاجلاء الكويتيين من الخارج، في ظل التفشي العارم لفيروس كورونا في عدد من الدول التي عجز بعضها عن توفير الرعاية الصحية لغير مواطنيها.

وصرح حماد إنه تم تقديم الطلب وسيقوم رئيس المجلس مرزوق الغانم بالتنسيق مع الحكومة للإسراع في عقد الجلسة لتدبير أمر عودة أبنائنا ومواطنينا في الخارج بأسرع وقت.

وأوضح : نطالب بعودة جميع الكويتيين في دول الخليج فوراً لأنهم خضعوا لحجر صحي مدته 14 يوماً، وتبين أنهم غير مصابين، وبخصوص مواطنينا في الدول الأخرى، لا سيما أميركا وأوروبا، فنقترح إجراء الفحص عليهم ونعلم أن %95 منهم أصحاء وهؤلاء تجب إعادتهم في أسرع وقت.

وأردف قائلاً: أما البقية البالغة %5 فتتم متابعتهم عبر سفاراتنا بالخارج وتقديم كل سبل العون والرعاية لهم إلى حين عودتهم الى البلاد.

 وشدد على رفضه إعادة المواطنين بـ«القطارة»، لا سيما أنه نحو 50 ألف منهم راغبون في العودة ومعظم هؤلاء أثبتت الفحوص أنهم أصحاء. يذكر أن 10 نواب آخرين تقدموا أمس بطلب مماثل لعقد الجلسة الخاصة، بحسب ما نشرته صحيفة القبس.