المصريون في الكويت
المصريون في الكويت

نايف العجمي: ابتعدوا عن التراشق اللفظي والتجريح والمساس بكرامة المصريين. الأطباء المصريون وأفراد الهيئة التمريضية بالصفوف الأمامية في التصدي لهذا الوباء. المنصات التي تغذي خطاب الكراهية بين الشعبين منابر فتنة>

 وفي هذا السياق اكد  الدكتور نايف العجمي  وزير الأوقاف الأسبق  أن المصريين شركاء للكويتيين في بناء الوطن وخدمة المجتمع  وانه لا يجوز تعميم الأخطاء الفردية على جميع أفراد الجالية التي يتجاوز عددهم 500 ألف، فمن يخطئ يحاسب ومن يتجاوز الحدود يُبعد  كما اشار  الى أن الأطباء المصريين وأفراد الهيئة التمريضية يعملون في الصفوف الأمامية الأولى مع إخوانهم الكويتيين جنباً إلى جنب في التصدي لهذا الوباء والحفاظ على الأمن الصحي للمجتمع، مؤكداً أن الكلام السلبي والإساءات عن المصريين تؤثر على معنوياتهم

وعلى صعيد ناشد  الدكتور نايف العجمي  إلى الابتعاد عن التراشق اللفظي والتجريح والمساس بكرامة المصريين،   مؤكداً أن ذلك غير مقبول لا ديناً ولا أخلاقاً

ووفقا لما نشرته صحيفة الراي في  العجمي تساءل إلى أين سيصل بنا الشحن الإعلامي والخطاب الاستفزازي المتكرر المستمر، مذكراً أن هناك طلاباً كويتيين يدرسون في مصر وانقطعت بهم السبل بسبب إغلاق المطارات فهل ترضون أن يعاملوا بالمثل تجريحاً وطعنا في كراماتهم؟

وأوضح العجمي القنوات التي تغذي خطاب الكراهية بين الشعبين والمحطات التي تؤجج مشاعر العداء بين البلدين منابر ومنصات فتنة لا تريد الخير للبلدين ويجب الابتعاد عنها وتعزيز أواصر الأخوة بيننا بالخطاب الإيجابي والاحترام المتبادل