امرأة نتيجة اختبارها سلبية ولكن تم اكتشاف فيروس كورونا فى عينها
امرأة نتيجة اختبارها سلبية ولكن تم اكتشاف فيروس كورونا فى عينها

امرأة تبلغ من العمر64عاماً تهر نتيجة تحليلها انها سلبية وعدم اصابتها بفيروس كورونا ولكن بعد شهرين من تعافيها تم العثور على علامات اصابتها بفيروس كورونا فى عينيها

نتيجة غير متوقعة تخص فيروس كورونا المستجد، حيث تم العثور على علامات للفيروس كورونا في عين امرأة عمرها 64 عامًا،وهذا بعد شهرين من تعافيها من فيروس كورونا.

وبتشخيص الحالة، اظهر الباحثون بالتفصيل أن امرأة وصفت إصابتها بفيروس كورونا في أوائل فبراير، وبعد 18يوماً من وجودها بالمستشفى شخصت الحالة بسلبى.
ولكن بعد فترة قليلة من خروجها من المستشفى، حست بألم في احدى عينيها، بسبب وجود السوائل بالعين، بحسب موقع قناة "آر تي" الروسية.

وبعد اجرائها لعملية جراحية في مارس،ولابد إجراء عملية إضافية في إبريل، اوضحت من خلال عينات أنسجة العين علامةا على وجود بروتينات فيروسية، وهذا ما قالة فريق المستشفى العام لقيادة المسرح المركزي، في ووهان، الصين.

وعثر على بحث سابق مؤخرًا، أن العين تنتج مستقبلات "ACE-2"، يلتصق بها الفيروس للدخول وإصابة الخلايا البشرية، ما يجعل الأعضاء هى الهدف الاساسى .ولا يوجد فيروس كورونا المستجد على سطح العين فقط، بل داخل الدموع أيضًا.

وهذا تفسير سبب إصابة ما يصل إلى 12% من مرضى فيروس كورونا بما يسمى بـ"المظاهر العينية"، مثل الاحمرار والتورم.
وبتشخيص الحالة الجديدة، التي اعلن عنها في "JAMA Ophthalmology"، درس الفريق حالة مريضة سابقة بفيروس كورونا، كانت اعرضها سعال جاف لمدة خمسة أيام وإسهال لمدة تسعة أيام، قبل أن تأتى إلى المستشفى في 31 يناير 2020.

واكتشف الأطباء أنها مصابة بحمى تصل إلى 37.8 درجة مئوية، وأظهرت الأشعة المقطعية على الصدر أنماطًا من "عتامة الزجاج الأرضي''.

وبعد إجراء تحليل مسحة الأنف، تم وصف الحالة بإصابتها بفيروس "كورونا"، ولكن لم تظهر عليها امراض تنفسية أو اعراض خطيرة من خلال وجودها في المستشفى.

وبحلول اليوم الثامن عشر، اختفت أعراضها وعملت اختبارين والنتيجة سلبية، الأول في 18 فبراير والثاني في 20 فبراير.
وبعد 18يوماً فقط، بدأت تعاني من وجع في عينها اليسرى. وبعد 3 أيام، ظهرت الأعراض نفسها. وفي 28 فبراير، بدأت تعاني من ألم مستمر في العين اليسرى واصابتها بضعف النظر. وبعد ثلاثة أيام، ظهرت نفس الأعراض عينها اليمنى. وذهبت إلى عيادة طبيب العيون في 8 مارس.

واوضح الأطباء أنها كانت مصابة بنوبة الجلوكوما الحادة، والتي تحدث عندما يصعب تصريف السوائل بشكل صحيح، ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط العين بسرعة.

ولكن ليس من الممكن خفض ضغط العين بالأدوية، ولهذا قرر الأطباء أنها بحاجة لعمل عملية عملية جراحية، والتي أجريت في 14 مارس للعين اليسرى وايضاً اجراء عملية بالعين اليمنى في 15 مارس .حيت اضطرت ايضاً إلى إجراء عملية جراحية مرة أخرى في 10 إبريل، بسبب ضغط العين المرتفع الذي لا يتم السيطرة عليه في عينها اليمنى.

ووجد الباحثون عينات دم وأنسجة من المريضة أثناء العملية، وأوضحت النتائج وجود بروتينات فيروسية، على القزحية وعلى الغشاء المخاطي الذي يغطي الجزء الأمامي من العين.
ووجد أيضًا على بروتينات مستقبلات "ACE2" في الملتحمة، بعد شهرين من نتيجة اختبار المرأة إيجابًا.

وأكد المعدون: "بناء على هذه النتائج، فإن العين أيضًا أحد الأعضاء المسببة للعدوى الفيروسية، بالإضافة إلى الرئتين".