مصرع توأم دهسا 
مصرع توأم دهسا 

يعيش المدنيين و المقيميون وضعية مأساة جسيمة لم يحدث من قبل بالمملكة العربية السعودية .

مصرع توأم دهسا فى إحدى مناطق المملكة 

الصبي فيصل توفي لحظياً  في أعقاب الحادث.. بينما لا تزال شقيقته "حور" في وضع حرج بشكل كبيرً تفاصيل صادمة .

لم تعلم سيدة سعودية أن توأمها " فيبلغ و حور " اللذين انتظرتهما أربعة عشر عاماً حتى الآن معاناة  في الإنجاب، سيتعرضان لحادث دهس أدنى عجلات موجود مركبة جسيم في السن، ليلقى "الصبي فيبلغ " خاتمة وجوده في الدنيا  في حين أصيبت شقيقته "حور" بكسور في الحوض .

وفي التفاصيل التي سردها عبد الله يحيى آل لعجم، خال الطفلين لـ"العربية.نت"، صرح إنه حتى هذه اللحظة مغادرة الأسرة للتنزه في متنزه الملك فهد بنجران - جنوب غربي المملكة العربية المملكة المملكة العربية المملكة السعودية-، وعندما ترك الأب طفليه مع الأسرة والأقارب وذهب لشراء العشاء، في في حينها إيقاف على رجليه التوأم "فيصل وحور" بسحب لعبة السكوتر واللعب فوق منها، وفجأة دخل الطفلان في طريق مظلم، ومن ناحية أخرى كان قائد مركبة وهو كبير في السن، يتجاوز في ذلك الطريق دون أن يرى الطفلين بسبب الظلام وعدم وجود سور أو ممرات خاصة بالألعاب في المتنزه، ما أدى إلى دهسهما، ليلقى فيصل موته فيما أصيبت شقيقته.

كما مناصر: "وقف على قدميه قائد سيارة العربة المسن بنقل الصبي وشقيقته إلى المصحة لمسعى إسعافهما، وثبت أن الولد توفي على الفور بعد الحادث، بينما ما زالت شقيقته في وضع حرج بشكل ملحوظً، وترقد في الانتباه المركزة بدل إصابتها بكسر في الحوض".

منظر مسبب للألم 

كان المشهد حزيناً ومفاجئاً، فلم تحتمل أم الطفلين التي كانت تتالي وترصد عن بعد ما يجري، دون أن يمكن لها تحريك ساكن وهي ترى الطفلين في وضع مؤلم، في مشهد إندفع بشكل سريع الجميع لإنقاذ ونقل الطفلين، كما تم إبلاغ الأب الذي ذهب مسرعاً للمركز صحي.

وعلق سفر آل لعجم والد الطفل والفتاة بكل ألم وحسرة بقوله :

 "الحمد لله على قضائه وقدره، ولله ما تأدية وله ما أعطى، وأن يجعل فيصل شفيعاً لنا يوم القيامة، وأن يشفي شقيقته، وأن يلهمنا الجلَد والسلوان، وأن يربط على قلب والدته، وأن يعوضنا من يملك"، مضيفاً أنا قمت بالتنازل عن قائد سيارة العربة لوجه الله.