طيران الإمارات
طيران الإمارات

كشف مسؤولو شركات سياحة وسفر إن هناك في الوقت الحالي هبوط وأنخفاض كبير في أسعار تذاكر العودة إلى الإمارات من الكثير من الدول العربية خصوصاً لجميع المقيمين، يصل إلى 50% في الوقت الحالي .

وفي سياق متصل فيأتي ذلك بعد أن وصلت أسعار التذاكر إلى مستويات كبيرة في ثمنها ، خلال الأسبوعين السابقين ، تزامناً مع زيادة الطلب.

وأوضحوا، لـ«صحيفة الوسط »، أن سبب هبوط أو أنخفاض تذاكر الطيران ، يعود إلى تراجع الطلب مع انتهاء الإجازات الصيفية، وقرب العام الدراسي الذي يبدأ الأسبوع القادم ، حيث عاد الكثير من الطلبة وأولياء الأمور والهيئات التدريسية بالفعل إلى الدولة.

وجهات رئيسة رائعة في الإمارات عبر طيران الإمارات

وتفصيلاً، كشف الرئيس التنفيذي لـ«شركة نيرافا للسياحة والسفر»، علاء العلي، في حديث صحفي مع مراسل صحيفة الوسط في الإمارات إن هناك انخفاضات تصل 50%، تقريباً، في أسعار تذاكر الطيران من الوجهات الرئيسة للمقيمين للعودة إلى دولة الإمارات، حالياً، بعد وصول أسعار التذاكر إلى مستويات مرتفعة الأسبوعين الماضيين، تزامناً مع زيادة الطلب.

وبين وأظهر الرئيس التنفيذي لـ«شركة نيرافا للسياحة والسفر»، علاء العلي أنه يوجد تراجع في الطلب، في الوقت الحالي ، بعد عودة عدد كبير من المقيمين بالفعل إلى الدولة، بعد بدء سريان المرحلة الثانية من عودة المقيمين، والموافقة الفورية على تصريح العودة، خصوصاً أن سريان المرحلة الثانية تزامن مع قرب بدء العام الدراسي، وعودة الطلبة والمدرسين مرة أخرى، وانتهاء الإجازات الصيفية، ما أدى إلى تراجع أسعار التذاكر تباعاً.

أكبر انخفاض في أسعار تذاكر العودة إلى الإمارات

وكشف الرئيس التنفيذي لـ«شركة نيرافا للسياحة والسفر»، علاء العلي أن تذاكر العودة من القاهرة إلى الإمارات، شهدت أكبر انخفاض، مقارنة ببقية وجهات المقيمين، بعد أن سجلت ارتفاعاً، خلال الفترة الماضية، حيث انخفضت من (2000 - 2300 درهم) إلى (1000 - 1200 درهم) تقريباً، فيما شهدت عواصم عربية أخرى مثل بيروت والخرطوم، انخفاضات بنسب أقل وصلت إلى نحو 30%، نظراً لعدم ارتفاعها بشكل كبير مثل القاهرة، مشيراً إلى أن الأردن أغلق مطاراته، أخيراً، في إطار الإجراءات الاحترازية لمواجهة وباء «كورونا».

وقال الرئيس التنفيذي لـ«شركة نيرافا للسياحة والسفر»، علاء العلي أنه لا توجد حجوزات ملحوظة للسفر من دولة الإمارات، لاسيما بعد انتهاء الإجازة الصيفية، واستمرار تفشي الوباء في بعض الوجهات.

انخفاض طبيعي في أسعار تذاكر العودة إلى الإمارات

من ناحيتة ، فقد كشف استشاري السفر والسياحة، والمدير العام لـ«شركة أصايل للسياحة»، رياض الفيصل، إن أسعار تذاكر العودة من الوجهات الرئيسة للمقيمين في الدولة، انخفضت بنسب ملحوظة، تصل إلى 50%، مقارنة بالفترة الماضية، حيث انخفض سعر التذكرة من القاهرة إلى 1000 درهم في المتوسط، مقابل أكثر من 2000 درهم سابقاً، كما انخفض سعر التذكرة من بيروت إلى الإمارات إلى نحو 1000 درهم، حسب شركة الطيران والوجهة في الإمارات وتاريخ السفر، مقابل أكثر من 1300 درهم، تقريباً، في السابق.

وأضاف رياض الفيصل أن ذلك الهبوط طبيعي، في ضوء انخفاض الطلب بعد عودة الكثيرين من المقيمين، قبل بدء الدراسة بالفعل، وانتهاء الإجازات الصيفية.

ولفت رياض الفيصل ، أيضاً، إلى أنه لا توجد حجوزات ملحوظة تتعلق بالسفر خارج الإمارات، إذ يوجد انخفاض في الطلب مع استمرار انتشار جائحة كورونا في الكثير من أنحاء العالم، إضافة إلى القيود المفروضة على السفر في العديد من الدول، التي كانت وجهات رئيسة للمواطنين والمقيمين سابقاً.

مزيد من الأنخفاض في أسعار تذاكر العودة إلى الإمارات

من ناحيتة ، فقد كشف مدير المبيعات في شركة الفيحاء للسفر والسياحة، وليد عبدالقادر، إن أسعار تذاكر العودة إلى الإمارات تشهد انخفاضاً، حالياً، مقارنة بالأسبوعين الماضيين، منذ الموافقة الفورية على تصريح العودة بعد أن عاد عدد كبير من الطلبة وأولياء الأمور والمدرسين، قبل العام الدراسي الذي يبدأ الأسبوع المقبل، متوقعاً المزيد من الانخفاض في أسعار التذاكر، خلال الأسابيع المقبلة لتراجع الطلب.

من جانبة فقد أفاد مدير المبيعات في شركة الفيحاء للسفر والسياحة، وليد عبدالقادر بأن عدداً من الناقلات الوطنية وشركات الطيران العربية، طرحت عروضاً للعودة إلى الإمارات بتخفيضات تصل إلى 50%، بعد تراجع الطلب، للتشجيع على السفر وزيادة الطلب.

معدلات مرتفعة

وعلل عبدالقادر أن أسعار تذاكر السفر من الوجهات الرئيسة للمقيمين سجلت معدلات مرتفعة، في الفترة السابقة، إعتباراً لازدياد المطلب ووصول مسيرات إلى نسب إشغال وصلت مائة%، قبل بداية الموسم الدراسي وانتهاء الإجازات الصيفية، حيث راوحت أسعار تذاكر القاهرة عاصمة مصر بين 1900 و2300 درهم إلى حد ماً، في النهايةً، لتنخفض هذه اللحظةً إلى ما بين ألف و1200 درهم، وفق الناقلة وتاريخ السفر والإمارة المعنية.

وأكمل أن أسعار تذاكر الرجوع من لبنان والخرطوم تراجعت، ايضاًًً، بنسب بلغت إلى صوب عشرين%، إذ لم تشهد ارتفاعاً كبيراً سابقاً، فيما أقفل دولة المملكة الأردنية الهاشمية مطاراته.

رجوع المقيمين

وفي التوجه نفسه، أفاد مدير المبيعات في مؤسسة «هابي لاين للسفر»، أحمد رزق، إن ثمة، حالاً، تراجعاً يبلغ إلى خمسين% إلى حد ماً، في أسعار التذاكر من الوجهات الرئيسة للمقيمين إلى الامارات، عقب الصعود الذي شهدته طوال الأسبوعين الفائتين، نتيجةًً لازدياد المطلب مع بداية جريان المدة الثانية من رجوع المقيمين، والموافقة الحثيثة على بيان الرجوع، ورغبة أولياء الأشياء والطلبة في اللحاق بالموسم الدراسي منذ بدايته، والاستعداد لدخول المدارس والجامعات.

وأوضح أن مؤسسات طيران طرحت تذاكر رجوع من العاصمة المصرية القاهرة بتكلفة يراوح بين ثمانمائة و1000 درهم، وفق مؤسسة الطيران وتاريخ الحجز والوجهة في نطاق دولة الإمارات العربية المتحدة، بعدما جاوزت ألفين درهم سابقاً، مثلما تراجعت أسعار التذاكر من بيروت لتراوح بين ستمائة و1000 درهم، وفق الناقلة وتاريخ السفر والوجهة في الجمهورية، بتدني جاوز ثلاثين%، بينما انكماش قيمة تذكرة الخرطوم عاصمة السودان إلى أدنى من ألف درهم، بعدما جاوزت 1300 درهم.

تحديد القيمة

وضح مدير المبيعات في مؤسسة «الفيحاء للسفر والسياحة»، وليد عبدالقادر، أن أسعار التذاكر تتحدد على مرجعية أسباب عديدة، أكثرها أهمية العرض والطلب، إذ إنه حينما ارتفع المطلب زادت الأثمان، لاسيماً أن أسعار شرائح التذاكر المنخفضة الثمن في الدرجة الاستثمارية تنفد سريعاً، وتتبقى الشرائح المرتفعة الأثمان.

ولفت عبدالقادر حتّى عدداً من مؤسسات الطيران طرحت عروض إستقطاعات، للتشجيع على السفر أثناء مدة الموسم الدراسي، التي تشهد تراجعاً مرة واحدة فى السنةً في أحجام السفر، واجتذاب شرائح حديثة من الممكن أن تكون غير متعلقة بالموسم الدراسي.