برينتون تارانت القائم بمجزرة مات فيها 51 شخص العام المنقضي، الشاب الأسترالي الجنسية الذي لقب بسفاح نيوزيلندا، حيث قام بإطلاق النار على المُصلون في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش النيوزيلاندية، وتم إلقبض عليه من تجاه الشرطة النيوزيلندية، فجر مفاجأة أثناء التحقيق معه.

الشرطة النيوزيلندية، كشفت عن تطورات في أقوال سفاح نيوزيلندا ،مُطلق النار على المُصلون وقاتل 51 فرد، حيث غير موقفه من الواقعة بشكل مفاجئ، كما أقر وإعترف بالتهم المنسوبة إليه جميعها، وهو الأمر المغايير لوضعه الذي ثبت عليه طيلة الفترة المنقضية.

 

الشرطة النيوزيلندية صرحت في بيانها  أن الإعتراف بالذنب في 51 تهمة قتل عمد، مع 40 تهمة شروع في القتل، وبتهمة إرتكاب عمل إرهابي، إعترف بها جميعها وأقرها  برينتون تارانت خلال إتصال بالفيديو من سجن أوكلاند، وهو مكان إحتجاز  حيث يُحتجز تارانت، الأسترالي المؤمن بنظرية تفوق العرق الأبيض على غيره.

 

أطلق الإرهابي الأسترالي النار على المُصلون في مسجدين في كرايست تشيرش أثناء صلاة الجمعة في 15 مارس 2019 مما أسفر عن مقتل 51 شخص في أسوأ جريمة إطلاق نار جماعي في تاريخ نيوزيلندا الحديث.

 

الشاب الأسترالي الجنسية الذي لقب بسفاح نيوزيلندا، تارانت البالغ 29 عام، أصر على نفي كافة التهم المنسوبة إليه في البداية، إلا أنه قام بتغيير أقواله وتسجيل اعترافه خلال جلسة استماع عبر الفيديو رتبتها السلطات في عجلة من أمرها.

 

ردَ الشاب الأسترالي الجنسية الذي لقب بسفاح نيوزيلندا، على سؤال القاضي في المحكمة حول 92 تهمة منسوبة له، قال تارانت من سجنه في أوكلاند مخاطباً قاضي المحكمة العليا في كرايست شيرش نعم مذنب،  ظهر تارانت مرتدياً قميص رمادي اللون، ولم يتوانى عن النطر إلى الكاميرا، ولم يوضح سبب تغيير أقواله.

 

كاميرون ماندير، رئيس المحكمة القاضي  وثقَ إدانة المُتّهم بجميع التُهم، وبإعتراف المتهم فبل داعي للمحاكمة، وسوف يتم تحديد موعد النطق بالحكم على تارانت، فور تحديد العقوبة التي سوف ينالها، ويعتبر الإقرار بالذنب خطوة مهمة للغاية نحو بلوغ نهاية هذه المحاكمة الجنائية.

فيديو برينتون تارانت منفذ مذبحة المسجدين في نيوزلندا