شباب المملكة العربية السعودية أثارت حملة إلكترونية تدعو إلى "تطبيع احتياج الذكور للدعم العاطفي فى كل الأحوال " الكثير من الجدل عبر كل وسائل التواصل الاجتماعي اليوم الجمعة الموفق 28-8-2020. ...

احتياج الذكور للدعم العاطفي فى كل الأحوال هي حملة بدأت بتغريدة للطبيب المتخصص في الاستشارات النفسية الزوجية والعائلية عبد الله غازي طلب فيها من الرجل أن يستخدم حقه الإنساني في التعبير عن الحزن والضعف والبكاء، معتبرا الأمر جزءا من التجربة البشرية ولا تقلل من رجولة أي أحد.

ومن الجانب الأخر إثر تغريدة الطبيب السعودي أطلق مغردون وسم #أنا_رجل_وأحتاج_الدّعم_العاطفي دار تحته جدل ونقاش عن مدى أهمية التوعية التي يحتاجها المجتمع في هذا المجال وملاءمة الحملة لطبيعة المجتمع العربي عموما والسعودي خصوصا.

فغرّد عدنان مصطفى مؤيدا للحملة قائلا: "البكاء جزء من الهيكلة الفطرية للإنسان للتعبير عن المشاعر والأحاسيس لأن الله ميزك عن باقي خلقة بالأخص الجمادات. البكاء مثل الشجاعة ليس لها علاقة بالرجولة.

واعتبرت ريم أن "الكثير من الأشخاص ترسخت بأذهانهم أن مجرد تعبيرهم عن حاجتهم للعاطفة يعتبر ضعفا وفيه انتقاص من رجولتهم، وسبب ذلك هو الصورة النمطية اللي رسمها المجتمع للأسف".