كورونا في الامارات - خفض الرواتب
كورونا في الامارات - خفض الرواتب

مؤسسات عملاقة مثل طيران الامارات تعلق نشاطها وتخفض رواتب الموظفين بسبب أزمة كورونا بهدف حماية الموارد.

تواصل طيران الإمارات ودناتا منذ بدء انتشار "كوفيد-19" تعديل عملياتهما بما يتماشى مع التوجيهات الرسمية والطلب على السفر.

وتعمل طيران الإمارات على مواصلة تشغيل رحلات الركاب لأطول فترة ممكنة من أجل تسهيل عودة المسافرين إلى أوطانهم، وذلك وسط إعلانات متزايدة عن حظر وتقييد الرحلات وإغلاق الحدود عبر العالم.

لكن الناقلة تواصل عمليات الشحن الجوي العالمية التي تكتسب أهمية بالغة في هذه الظروف، وتشغل أسطولها من طائرات الشحن البوينغ 777 لنقل السلع والمنتجات الأساسية، بما في ذلك الإمدادات الطبية والأدوية إلى مختلف دول العالم.

ومع قيام العديد من شركات الطيران التي تخدمها دناتا بتخفيض رحلاتها أو وقف خدماتها تماماً، فقد قلّصت دناتا عملياتها بصورة كبيرة، بما في ذلك الإغلاق المؤقت للعديد من مكاتبها ضمن شبكة عملياتها العالمية.

وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: "دخل العالم فعلياً في حجر صحي حقيقي وشامل بسبب تفشي كوفيد-19، وهذا وضع غير مسبوق من حيث اتساعه وشموله العالم بأسره من الناحية الجغرافية، وكذلك من الجوانب الصحية والإجتماعية والاقتصادية. لقد كانت عمليات مجموعة الإمارات تسير على ما يرام من حيث تحقيق الأهداف المالية المحددة حتى يناير 2020، لكن كوفيد-19 أوقف كل ذلك فجأة وبصورة مؤلمة على مدى الأسابيع الستة الماضية".

وأضاف سموه : "بصفتنا ناقلة جوية دولية، فإننا نجد أنفسنا في موقف لا يمكّننا من تشغيل خدمات ركاب بصورة فعّالة إلى أن تعيد دول العالم فتح حدودها وتعود الثقة بالسفر جواً.

وعلى الرغم من أننا سنواصل عمليات الشحن، التي لا يزال الطلب عليها كبيراً، فإن طيران الإمارات سوف تعلق مؤقتاً غالبية رحلات الركاب اعتباراً من يوم الأربعاء 25 مارس الجاري. نحن نراقب الأوضاع لحظة بلحظة، وسوف نستأنف تشغيل رحلاتنا المنتظمة بمجرد أن تسمح الأوضاع بذلك".
وتابع سموه: "تتمتع مجموعة الإمارات بميزانية عمومية قوية وسيولة نقدية كبيرة، وهي قادرة على اتخاذ إجراءات مناسبة وفي الوقت المناسب، والتأقلم لفترة طويلة مع جداول الرحلات المخفضة، حتى نكون على أتم الاستعداد لاستئناف العمل بصورة طبيعية وكاملة".

خفض التكاليف
واتخذت مجموعة الإمارات سلسلة من الإجراءات لضبط التكاليف، لأن توقعات الطلب على السفر لا تزال ضعيفة عبر الأسواق على المديين القصير والمتوسط. وتتضمن هذه الإجراءات ما يلي:
   تأجيل أو وقف النفقات غير الضرورية
  تجميد جميع عمليات التوظيف والاستشارات غير الأساسية
  العمل مع مزوديها لتحقيق وفورات في التكاليف بمنتهى الكفاءة
  تشجيع العاملين على أخذ إجازات مدفوعة أو غير مدفوعة الأجر نظراً لوقف الرحلات
  تخفيض مؤقت في الرواتب الأساسية لغالبية العاملين في مجموعة الإمارات لمدة 3 أشهر تتراوح بين 25%- 50%. وسوف يستمر دفع جميع البدلات للعاملين خلال هذه الفترة. ويستثنى من تخفيض الرواتب الأساسية العاملون في الدرجات الدنيا.
  بادر كل من السير تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات، وغاري تشابمان رئيس دناتا إلى وقف راتبه الأساسي بنسبة 100% لمدة ثلاثة أشهر.

الرواتب الأساسية
وفيما يتعلق بقرار تخفيض الرواتب الأساسية، قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: "نحن حريصون على حماية مواردنا البشرية ذات الكفاءة العالية، وبدلاً من مطالبة العاملين بترك العمل، اخترنا تخفيض الرواتب الأساسية مؤقتا لتجنب إلغاء الوظائف. كما أننا نريد عند عودة الطلب على السفر أن نكون قادرين على استئناف خدماتنا بسرعة وكفاءة عاليتين".
وتتمتع مجموعة الإمارات بسيولة قوية، مع وضع مالي سليم، ولكن من الحكمة أن تتخذ خطوات لخفض التكاليف في هذا الوقت. ولا تزال طيران الإمارات ملتزمة بخدمة أسواقها، وتتطلع إلى استئناف جدول الرحلات المنتظمة بمجرد أن تسمح السلطات المختصة بذلك.
حماية العملاء والعاملين والمجتمعات