آخر كلمات ابنة الممرضة السعودية
آخر كلمات ابنة الممرضة السعودية

آخر كلمات معصومة البلادي، ابنة الممرضة رضية الحمود، "ماما سامحتك"، التي لفظت أنفاسها على سرير الموت داخل مستشفى الولادة والأطفال بالأحساء شرق السعودية، بعد إصابتها بفيروس كورونا.

تجدر الاشارة إلى أن رضية الحمود كانت قد تطوعت في الخط الأمامي لمواجهة أزمة كورونا في الأحساء، فأصيبت بالوباء وشفيت منه، إلا أن العدوى انتقلت لأفراد أسرتها.

وخلال حديثها اكدت الحمود: "كلماتها كانت مرهقة على قلبي، تدهورت حالتها بشكل مفاجئ، عانت من فشل كلوي والتهابات متتالية أدخلتها في غيبوبة قبل أن يصلنا اتصال من المستشفى يفيد بوفاتها".

واردفت : "ابنتي ذات الثلاثة عشر عاماً كانت ملتزمة بالحجر المنزلي ولا تخرج أبداً، لكن كورونا أصابها بعد أن هاجم الفيروس خمسة من أسرتي دفعة واحدة".

وتابعت: "كانت معصومة عاشقة للرسم والهندسة وتتحدث اللغة الإنجليزية والفرنسية. هي آخر عنقود عائلتي".

وتم زيارة غرفة معصومة التي رفضت عائلتها أن تحرك قطعة منها لتبقى مثالاً على ابنة بارة ومجتهدة أصبحت حديث المجتمع السعودي.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة السعودية كانت قد أعلنت، الخميس، تسجيل 3372 إصابة جديدة بكورونا ليزداد الإجمالي إلى 170639 حالة.

وقد صرحت الوزارة شفاء 5085 حالة جديدة، ليصل الإجمالي إلى 117882، إضافة إلى تسجيل 41 وفاة جديدة ليصل عدد الوفيات 1428.


لمشاهدة فيديو آخر كلمات ابنة الممرضة السعودية "معصومة" المصابة بكورونا اضغط هنـــــــــــــــــــــــــا.