إغلاق السفر الدولي 2020
إغلاق السفر الدولي 2020

الكثير من الدول في الوقت الحالي تفكر بشدة عدم فتح السفر الدولي خصوصاً وان فيروس كورونا عاد مرة اخري فقد تقرر إغلاق السفر الدولي حتي عام 2021 خوفاً من تفشي الجائحة الجديدة أو المرحلة الجديدة من فيروس كورونا.

مع بداية الكثير من الدول في إعزاز قيود السفر التي فرضت نتيجة لـ فيروس كوفيد 19، قد يصعد التوافد على السياحة في أواخر عام 2020، بل قليل من الوجهات السياحية تملك فكرة متنوع واتجهت لتمديد الإقفال حتى بيان أجدد.

وحسب جرنال "واشنطن بوست"، أفصحت جزيرة بالي في إندونيسيا عن عدم تقريرها فتح أبوابها للسياح ، في الزمن الذي أبقت فيه على السياحة الداخلية لاغير، على أمل مؤازرة الاستثمار المحلي مع تجنب الصعود في حالات Covid 19.

وأفصح مجلس السياحة الإندونيسي في خطاب أن "بالي لن تتمكن من الانفتاح على السياح الأجانب مثلما كان الخطة سالفًا" وستقوم "بتمديد تحريم السفر حتى عاقبة عام 2020 على أقل ما فيها".

ونوه مجلس السياحة الإندونيسي ايضاًً إلى أن مطار بالي الأساسي، والمغلق في مواجهة السياح من الخارج، يشهد اقبالا كبيرا من آلاف السياح المحليين الوافدين كل يوم، استناداً لقناة "الحرة".

وجهات عالمية أخرى اعتمدت خططا مطابقة، ويقول مختصون في قطاع السياحة والضيافة إن إقفال الأطراف الحدودية، قد يجسد خطوة حاذقة، لبقاء وتعزيز قليل من الوجهات التي يتردد فوق منها السياح من الداخل.

ومن الدول التي أعادت فتح مرافقها للسياحة في السنة القائم، جزر البهاما، التي أوصدت حدودها في مواجهة الأميركيين بعدما بدأت حالات الكدمة بفيروس Covid 19 في الصعود في تموز، في حين أعادت فتحها فيما بعد مع تكليف الصخر الصحي لوقت 14 يوما.

وفي المجر، التي كانت فتحت أبوابها في مواجهة السياح من التحالف الأوروبي، ومن عدد محدود من الدول الأخرى متدنية الخطورة، أفصحت السلطات عن إرجاع إقفال الأطراف الحدودية في أيلول وسط مبالغة في عدد الحالات.

ومن قليل من الوجهات التي نوهت أو أفصحت صراحة أنها لن تجيز للسائحين بالدخول حتى 2021، جمهورية تايلند التي كررت عزمها تأخير إرجاع البداية.

ووفقا لبعض الشواهد من دول أخرى، أفاد المدير التنفيذي لمؤسسة "كانتاس" آلان جويس إن الأستراليين لن يكونوا بِاستطاعتهم أن السفر عالميا حتى عام 2021، وصرح مسؤولون في أستراليا ونيوزيلندا عن فرصة السماح بالسفر بينهما في حال كانت معدلات الكدمة متدنية.