كورونا في الكويت
كورونا في الكويت

في دولة الكويت مخاوف جديدة بعضها طبيعيا ولكن ما يدعو للتفاؤل أن الوضع أفضل بكثير مقارنة بالكثير من الدول.

بدأت الكويت منذ أيام في اتخاذ منحنى جديدا مع فيروس كورونا تمثل في 5 مؤشرات هي: زيادة المصابين بالمخالطة، وارتفاع عدد الحالات التي هي قيد التقصي الوبائي، واكتشاف إصابات في تجمعات عمالية، وإصابات عديدة بين العائدين من الخارج، وظهور بوادر نقص في سلع معينة.

وقد سجلت الكويت ارتفاع عدد من أصيبوا بالمخالطة من إجمالي عدد المصابين المسجل في الكويت.

وكان  اكتشاف إصابة عدد كبير من حالات الاصابة بين المقيمين  التقطوا العدوى من مصابين لم يعرف بعد مصدر إصابتهم، وما زالوا قيد «التقصي الوبائي» ناقوس الخطر، ازاء الدخول في مرحلة أخطر من تفشي الفيروس.

وكان وجود 3 مناطق لتمركز إصابات العمال لافتا تسمية المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة د. عبد الله السند في مؤتمره الصحافي أمس، للمناطق التي ظهرت فيها إصابات العمال. 

ونوه السند إلى تمركز عدد من الحالات المخالطة التي ثبتت إصابتها بالمرض في مناطق كالمهبولة والشويخ الصناعية وبعض المناطق التجارية في العاصمة، اي في مناطق يسكنها او يرتادها العمال، بحسب ما نشرته صحيفة القبس.