ما مصير الوافدين بفصل الشتاء لو استمرت ازمة كورونا
ما مصير الوافدين بفصل الشتاء لو استمرت ازمة كورونا

تعرف فى هذا التقرير على مصير الوافدين بفصل الشتاء لو ظلت ازمة فيروس كورونا تعرفوا معنا ماذا قالوا الخبراء والباحثين عن هذا الموضوع

نشرت وسائل إعلامية عربية وعالمية، وتبعاً لما قاله خبراء وباحثين وإعلاميين وأشخاص يعملون في مراكز الأبحاث الكبرى وشركات الأدوية والعقارات، بأن فيروس كورونا سيبقى لسنة 2021 القادمة ، ومع دخولنا للمرحلة الثانية، تبين التحليلات بأن هناك ما هو قادم بعد هذه المرحلة، وقد تكون مرحلة ثالثة من فيروس كورونا وهي الأشد والأخطر.

وقال خبراء صينين فأنه لو إستمر ل2021 فلن تزول آثاره بسهولة فسيظل العالم يعاني من الآثار السلبية التي تسبب بها فيروس كورونا على جميع الأصعدة وخاصة على الصعيد الطبي والنفسي للأشخاص حول العالم، وسيظهر تأثير هذا الأمر على جميع جوانب الحياة ليس فقط الإقتصادية بل سيكون له آثار جسدية ونفسية.

اما بخصوص المقيمين، فلو إستمرت كورونا لشهر تسعة المقبل، فله معاناة أكثر، وتوقعات بخروج آلاف المقيمين من أعمالهم، بالإضافة لمغادرة جزء آخر بسبب إنهيار شركاتهم ومؤسساتهم التي تأذت بسبب أزمة كورونا ليس بالمملكة العربية السعودي فقط بل في كافة دول الخليج.

ولكن اذا صدق المحللون وظلت الأزمة، معنى ذلك العمالة والمقيمين ستعاني أكثر مما عانته خلال الفترة السابقة، من حيث الصرف وقلة الإنتاج، وارتفاع المسوؤليات المترتبة عليهم من تعليم وصحة وخدمات وسفر وغير ذلك بالإضافة لعدم وجود دخل ثابت يساعدهم فى هذة الازمة