تذكرة الطيران
تذكرة الطيران

تحدثت محامية تعمل لأجل صالح المقر الألماني للمستهلك الأوروبي زابينه بلانكه إن هنالك سفرات لا حصر لها متوفرة عبر الانترنت هذه اللحظة لجميع إتجاه ممكنة إلى حد ما، للشهور القادمة، غير أن ينبغي أن يوضع في الاعتبار أن الإلتباس المحيط بفيروس Covid 19، حتى "إذا كانت تذكرة الطيران بحوزتك، لا تعني أنه يمكن دخول البلاد"، واستطردت: "من الممكن أن يصدر أنني أمتلك تذكرة صالحة ورحلة الطيران تمُر قدما، إلا أن مؤسسة الطيران لا تقبلني".

ولفتت إلى أنه يمكن تجريم الراحلين من الارتفاع للطائرة، إذ أنهم، كمثال على هذا، غير مسموح لهم بدخول جمهورية المبتغى أو لا يمتلكون التأشيرة المطلوبة. وفي حالات أخرى، يمكن للسلطات أن تطلب تحليلا يثبت نجاة السقيم بفيروس كوفيد 19 وهؤلاء الذين لا يمتلكونه يُمنعون من السفر.

وأفادت أنه "يحدث على عاتق النازح مسؤولية علم محددات وقواعد الدخول للجمهورية الذي يسير إليه ويجب التيقن من التعليمات الواجهة من ناحية وزارة الخارجية في بلدك، أو قنصلية أو سفارة الدولة الذي تتوجه إليه"، مضيفة أنه ليس من المنطقي المضي قدما وشراء تذكرة طيران، على أمل أن جميع الأشياء سيسير على صوب جيد.


وذكرت أن الموضوع لا يشبه إذا وقفت على قدميها مؤسسة الطيران بإلغاء السفرية، مثال على ذلك، إذا تم حظر جميع مواطني جمهورية محددة من الدخول. تقول بلانكه: "إذن يحق لي استرداد قيمة التذكرة".