الحكومة السعودية تدعم متوفي كورونا من العاملين بالقطاع الصحي ...

قرر مجلس الوزراء السعودي من خلال  جلسته عبر الاتصال المرئي عن  صرف مبلغ  تصل قيمته 500 ألف ريال  إلي ذوي المتوفى بسبب جائحة (فيروس كورونا المستجد)  و العامل داخل  القطاع الصحي الحكومي أو الخاص مدنياً كان أم عسكرياً وسواء كان سعودياً كان أم غير سعودي.

وفي مستهل الجلسة أوضح مجلس الوزراء ما احتوت عليه كلمة خادم الحرمين الشريفين في ختام “مجموعة تواصل المرأة 20″ علي  تأكيد  أن مجموعة العشرين تحت رئاسة المملكة أثبتت القدرة  على العمل المشترك  و قيادة الجهود الدولية لمحاربة جائحة كورونا ومن أجل خدمة الإنسانية.

وما إشتملته  من مضامين رسمت ملامح الخروج من تداعيات الجائحة ومن أجل تعزيز جاهزية الدول  الخاصة باقتصاد مستقبلي مشرقعن طريق  برامج  إجتماعية و اقتصادية  شاملة للمرأة وأن يتم ضمان مشاركتها في صنع القرار ومنح  فرص مُمكنّة إلي النجاح والالتزام بأهداف التنمية المستدامة الخاصة بالأمم المتحدة  والتي تتعلق  بالمرأة على المستوى الدُّوَليّ.

وأضاف  المجلس إلى تأكيد خادم الحرمين الشريفين في كلمته  من خلال البيان الختامي  إلي مجموعة الأعمال (B20) على أن كثير من أولويات مجموعة الأعمال ال 20  و هي تمثل محاور مشتركة مع التحولات الحالية داخل  المملكة  عبر رؤية 2030 وهدفا عاما إلي رئاسة المملكة  الخاصة بمجموعة العشرين والتزام المجموعة بأن يتم سد الفجوة التمويلية في الصحة  لمكافحة الجائحة حيث ساهمت المجموعة بمبلغ تصل قيمته 21 مليار دولار .

وذلك لدعم إنتاج أدوات  العلاج و التشخيص  واللقاحات و الأدوية  وإتاحتها إلي الجميع وضخ  11 تريليون دولار أمريكي  من أجل حماية الاقتصاد العالمي وتعليق مدفوعات الديون بقيمة تصل إلي  14 مليار دولار أمريكي  إلي الدول الأكثر فقراً إلى جانب دعم إصلاحات خاصة بمنظمة التجارة العالمية.