قرارات جديدة تحدد مستقبل الوافدين
قرارات جديدة تحدد مستقبل الوافدين

أصدرت المملكة العربية السعودية العديد من القرارات هذا العام التي قد تغير مصير المقيمين بالسعودية، بعضها جاء في صالح الوافدين، وآخر لم يكن لصالحهم أبدا.

حيث ظهر مؤخرا فايروس كورونا المستجد كوفيد 19 الذي ينقل العدوى بسرعة كبيرة، وهو فايروس خطير وقاتل، وأصبح العالم كله يبحث عن علاج للتخلص من عدوى كورونا، ولم يكن في صالح العاملين بالسعودية علي الاطلاق.وحال المغتربين في السعودية كغيرهم في جميع دول العالم، حيث لا سبيل أمامهم سوى الإنتظار لاى تغيرات ايجابية تحدث لتعود الحياة الطبيعية مرة اخرى.

وفيما يتعلق بالقرارات الأربعة القادمة، والتي تصب بمصلحة الوافدين، أولا، رفع التوطين والسعودة عن عدد من المهن الهامة التي يعمل بها عشرات آلاف المغتربين، وهي تشكل نسبة كبيرة من السوق السعودي.

ومن المهن التي رفع التوطين عنها هي:

مدير حسابات، كاتب حسابات، سكرتير طبي، أمين مستودع، صيدلي، ممرض، سكرتير تنفيذي، مدير مبيعات، محاسب عام، مندوب مشتريات، بائعين. مبيعات، بالإضافة لقرار التوطين، حاجة المملكة لعدد من التخصصات الهامة وتوظيف الوافدين فيها وهي، طبيب إختصاصي جراحة فم وأسنان.طبيب أسنان صحة عامة.إستشاري أسنان.إستشاري جراحة فم وأسنان.إستشاري أسنان صحة عامة.

وفي ثالث القرارات الهامة، قرار منح الوافدين إقامة مميزة من أجل البقاء في السعودية بشكل آمن ونظامي، وللنظام هذا مزايا كثيرة أهمها فتح الإستقدام للوافدين والتنقل بين المهن دون الحاجة للكفيل.

وأخيرا قرار إستقطاب أعداد من العمالة الوافدة لسد نقص العمالة خاصة مع إفتتاح مشاريع كبرى كمشروع نيوم السعودي والذي سيحتاج آلاف من الأيدي العاملة بعد أن تعود الحياة الطبيعية لمسارها في القريب العاجل.