نور الغندور
نور الغندور

أثارت النجمة المصرية المقيمة بالكويت نور الغندور، وضع عام من الجدال على منصات السوشيال ميديا، في الساعات القليلة السابقة، في أعقاب الظهور بإطلالة عصرية غيرت عديدًا من سماتها، لتسيطر على لائحة الأكثر تبادلًا بين الحشد. ...

وأفشت نور الغندور ، من خلال صفحتها الشخصي على تنفيذ «سناب محادثة»، عدد من الصور، وقد تغيرت سماتها بشكل ملحوظ؛ إذ ثروة لونها إلى السمرة، بجوار دهان شعرها بالأصفر، وهو الذي خطف أبصار الحشد على مواقع التخابر.

ودشّن نشطاء موقع التدوينات القصيرة «Twitter»، هاشتاق #نور_الغندور، والذي تفاعل بصحبته مطلقو التغريدات على نحو لافت للتعليق على إطلاقة النجمة المصرية المثيرة للخلاف؛ إذ لفت القلائل إلى أنها استعانت بشعر مستعار «باروكة»، في حين رأى آخرون أنها غيّرت من تسريحة الشعر مع صبغه باللون الأصفر الفاتح.

وعمت الغندور على لائحة الأعلى تبادلًا في المملكة العربية المملكة السعودية؛ إذ رأى المتابعون أن الطلة الحديثة غير موفقة تماما، ونالت من جمالها بشكل ملحوظ، وسط اراء ناقدة من متابعي النجمة المصرية، معلقين: «نور الغندور شوهت ذاتها للأسف».

واعتبر أخرون أن ظهور الغندور بذاك اللوك الجديد رفقة المطرب مهند الحمدي، يحرض الاستفسار بخصوص طبيعة علاقتهما خاصة أن أكثر صور النجمة الساكنة بالكويت بصحبته، وهو الذي برره القلة بأنه يردع إلى تصوير الجزء الجديد من مسلسل «دفعة بيروت».

وتتواجد النجمة المصرية، مؤجلًا في العاصمة اللبنانية بيروت؛ إذ تتظل تصوير دورها في مسلسل «دفعة بيروت»، من تأليف الكاتبة هبة مشاري حمادة، والمخرج البحريني علي العلي، وبمشاركة مجموعة هائلة من الفنانين.

وأكملت النجمة المقيمة بالكويت تصوير المسلسل اللبناني، الذي يحتسب أكبر عمل عربي يصور في لبنان، مشيرة حتّى «دفعة بيروت استغرق وقتًا طويلًا؛ جراء كارثة Covid 19 والصخر الصحي وإقفال مهابط الطائرات».

وتدور فاعليات المسلسل اللبناني، بخصوص عدد من الطلاب والطالبات يسافرون إلى بيروت من أجل التعليم بالمدرسة في الستينيات، ترافقهم فعاليات وقصص ومشاكل اجتماعية، ويساهم في المجهود نخبة من الممثلين العرب، على قمتهم: هدى الخطيب، ومهند الحمدي، وبشار الشطي، وفاطمة الصفي، وحمد أشكناي، وسارة والدي كنعان.