56 ألف مخالفة صارخة  للإجراءات الاحترازية لـفيروس «كوفيد-19» في شهر.. والكمامة تتصدّر المخالفات
56 ألف مخالفة صارخة للإجراءات الاحترازية لـفيروس «كوفيد-19» في شهر.. والكمامة تتصدّر المخالفات

وزارة الداخلية أعلنت بيان هام مشترك مع اللجنه اللمكلفة بملف فيروس كورونا و الجهات صاحبة الاختصاص من إعلان التالى .

رصدت الإدارة الوطنية لإدارة الأزمات والأزمات والكوارث أثناء شهر شباط السابق 55,966 مخالفة للعمليات الاحترازية والوقائية لمرض «كوفيد-19» على صعيد الجمهورية.

وقد كان عدم ارتداء الكمامات أكثر مخالفة مرصودة بمعدل 47%، تليها مخالفة عدم انضباط الدكاكين والمنشآت التجارية بالممارسات الاحترازية والوقائية بمقدار عشرين.5%، ثم عدم التقيّد بالتباعد البدني بمعدل %17.5، وعدم التقيد بعدد الأفراد المسموح به في المركبة الواحدة بمقدار 8%، وفي النهايةً الاحتشادات العشوائية بمعدل 4.5%.

وشدد الناطق الرسمي باسم الإدارة الطبيب سيف الظاهري، طوال إحاطة إعلامية لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة بخصوص أنباء فيروس كوفيد-19، أن دولة الإمارات العربية المتحدة اتخذت عدد من الأفعال الاحترازية والممارسات الوقائية للحيلولة دون انتشار فيروس كوفيد-19، ولذا عبر تشكيل وتأهيل المستشفيات ودور الاستظهار الصحية، وإجراء الفحوصات الطبية الضرورية لأكبر مجموعة من القاطنين.


2058 سريراً تدخل الوظيفة الخدمية في آذار

ونوه الظاهري على أن القطاع الصحي في الجمهورية يتجهز لتشغيل 7 مستشفيات أثناء ذلك الشهر، بطاقة استيعابية إجمالية تبلغ إلى 2,058 سريراً، منها 292 سريراً للحالات الحرجة، مضيفاً أن المستشفيات الميدانية تمنح خدمات علاجية استثنائية، وهي مزودة بأحدث اللوازم الطبية بحسب أجود المقاييس الطبية الدولية، لعزل الجرحى وتقديم الدواء الموائم لهم.

خطوة على سبيل الإنتعاش

ونوه الظاهري على أن الهبوط التصاعدي الملحوظ في عدد الكدمات أثناء الأسبوعين الفائتين يعتبر مؤشراً إيجابياً وخطوة على طول الطريق للتعافي والرجوع للحياة الطبيعية.

ونوه حتّى دولة الإمارات العربية المتحدة قدمت أمصال كوفيد-19 لـ3 ملايين و777 ألفاً و143 شخصاً، ومن ثم تبلغ نسبة حاصلي اللقاح إلى 48.71% من الصنف المستهدفة، مع إدخار اللقاح لـنسبة 64.52% من نمط الكهول.

وأفاد الظاهري بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تستمر منهجيتها المخصصة بالفحوصات المفيدة إلى الاكتشاف القادم قبل أوانه والتقصي لتقليص انتشار الوباء عبر فعل فحوصات مكثفة للكثير والعديد من أنماط المجتمع، حيث تخطى كلي عدد الفحوصات حتى اليوم 32 1,000,000 تحليل، متوجهاً بالشكر لخط الحماية الأكبر من الأبطال العاملين بصمت على الخطوط الأولى في محفل آفة أربكت العالم أجمع، ليبقى المجتمع محصناً آمناً ينعم بالصحة والعافية.

واختتم الظاهري بالقول: رفعت دولة الإمارات العربية المتحدة شارة التناقل بشفافية مع الحالة الحرجة، فمنذ عام بدأ نشر وإشاعة الإحاطة الإعلامية على نحو بطولة منافسات دوري ومستمر، للوقوف فوق أجدد الأخبار المتعلقة بفيروس كوفيد-19 ولتعريف أشخاص المجتمع بالممارسات الاحترازية والممارسات الوقائية، بروح من المسؤولية والأمانة، ولمحاصرة انتشار الأخبار الكاذبة.