الأن.. حفل إِحْتِـفَاء "الشهراني" المتنازل عن قاتل ابنيه "لوجه الله"
الأن.. حفل إِحْتِـفَاء "الشهراني" المتنازل عن قاتل ابنيه "لوجه الله"

الأن.. حفل إِحْتِـفَاء "الشهراني" المتنازل عن قاتل ابنيه "لوجه الله" حسبما ذكر صحيفة سبق اﻹلكترونية ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الأن.. حفل إِحْتِـفَاء "الشهراني" المتنازل عن قاتل ابنيه "لوجه الله" .

صحيفة الوسط - احتفى شيخ ضم قبائل العرجان، سعود بن وازع بن نومة، بالعم سعد الشهراني، الذي عفا عن قاتل أبنائه لوجه الله تعالى، بدون أي مقابل باماكو أو وجاهة.

جاء ذلك بحضور الأمير سعود بن عبدالرحمن بن ناصر بن عبدالعزيز آل سعود، وعدد من المشايخ ووجهاء المجتمع والإعلاميين.

وذكر الأمير سعود بن عبدالرحمن، إن العفو قيمة إسلامية عظيمة، تعبر عن قيم التي يتحلى بها المواطن السعودي في دولتنا المباركة التي استمدت نظامها من كتاب الله وسنة نبيه ـ صلى الله عليه وسلم ـ .

ووجه مؤشر للمبالغين في أخذ الديات بقولة "من عفا وأصلح فأجره على الله"، متمنيًا أن تندر وتقل المزايدة وتزويد الديات بجهود الدولة ووجهاء المجتمع.

عبر الشيخ سعود بن نومة، عن عظم شكره وتقديره للعم سعد الشهراني، الذي تنازل عن قاتل اثنين من أبنائه، لوجه الله تعالى، وبدون وجاهات أو مناشدات، مبتغيًا الأجر من الله سبحانه وتعالى، ضاربًا أروع الأمثلة التي سيخلدها التاريخ فله جزيل الشكر.

وأضاف: لقد أطلق دعوته إلى الجميع للوقوف في وجه سماسرة الدم المبالغين في الديات، والوقوف صفًا واحدًا أمامهم والسير وفقًا لما شرعه الله سبحانه وتعالى.

وأثبت أن الجميع يجب أن يقفوا صفًا واحدًا ضد المالبغات بالديات، سائلا الله، أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ الـعـاهـل الـسعودي الشريفين، وولي عهده الأمين، وأن ينصر جنودنا البواسل المرابطين على الحدود.

بعد ذلك ألقى الوكيل الشرعي، سعيد الشهراني، كلمة ثمن فيها للأمير سعود، والشيخ بن نومه، والحضور، احتفاءهم بالعم سعيد، واستعرض قصة قتل ابني العم سعيد اللذان توفيا قتلا أمام منزله عام 1436هـ، إلا أن مرارة الفراق وألم الحادثة لم تثن العم سعد عن العفو والصفح طامعًا لما عند الله.

قدم الشيخ الدكتور عبدالرحمن المحرج، كلمة أثنى فيها على الشغل العظيم الذي قدمه العم سعد الشهراني، الذي طلب ما عند الله، سائلا الله أن يكرمه في الدنيا والآخرة.

وذكر إنه في يوم القيامة ينادى من له أجر على الله، فلا يقوم إلا العافين عن الناس، وينادي مناد يا أهل الفضل قوموا فيقوم أناس من البشر، ويقال لهم هلموا إلى الجنة، وتقول لهم الملائكة إلى أين؟ فيقولوا: إلى الجنة، فيقال لهم لماذا؟ فيقولوا: نحن أهل الفضل كنا نعفي عن الناس، مهنئًا العم سعد، لأن الله، اختاره فذلك فضل عظيم، وهذا توفيق من الله سبحانه.

ثم ألقى الشيخ الدكتور بدر المشاري، كلمة ممثالة استعرض فيها العديد من القصص النبوية على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، والتي تحث على العفو والصفح.

وأشار إلى أن المرؤة والوفاء والعفو، مكارم باقية بين الناس إلى يوم القيامة.

وألقى القاضي الشيخ الرشيد، كلمة تحدث فيها عن فضل العفو والصفح بين الناس.

وتحدث الشيخ القاضي عبدالرحمن بن سعود الرشيد،عن فضل هذا الشغل العظيم والرسالة الكبيرة التي قدمها العم الشهراني من خلال تنازله لوجه الله تعالى.

تخلل الحفل العديد من القصائد التي أثنت على عفو العم سعد عن قاتل أبنائه من عبدالهادي أبو ديه، والشبل نايف بن زياد بن نحيث، قيل فيها "ماتوا لك إعيال وبقي لك عيال .. حنا فداك وكل أبونا عيالك".

وفي ختام الحفل، كرم الأمير سعود والشيخ ابن نومة، وعدد من الحضور المحتفى به، كما قبل الأمير سعود، رأس العم سعد؛ تقديرًا لعمله النبيل الكريم الذي لا يعمله إلا القليل. كما أقام الشيخ "بن نومة"، مأدبة عشاء.

برجاء اذا اعجبك خبر الأن.. حفل إِحْتِـفَاء "الشهراني" المتنازل عن قاتل ابنيه "لوجه الله" قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية