مدعية تعنيف خميس مشيط لـ"صحيفة الوسط"يؤكد أن تعرضت للضرب والإهانة وتم حبسي وابنتي
مدعية تعنيف خميس مشيط لـ"صحيفة الوسط"يؤكد أن تعرضت للضرب والإهانة وتم حبسي وابنتي

مدعية تعنيف خميس مشيط لـ"صحيفة الوسط"يؤكد أن تعرضت للضرب والإهانة وتم حبسي وابنتي حسبما ذكر صحيفة سبق اﻹلكترونية ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر مدعية تعنيف خميس مشيط لـ"صحيفة الوسط"يؤكد أن تعرضت للضرب والإهانة وتم حبسي وابنتي .

صحيفة الوسط - أظهرت مدعية تعنيف خميس مشيط لـ"صحيفة الوسط"، معلومـات جديدة لقضية التعنيف التي تعرضت لها، والتي كانت وراء نشرها لمقطع فيديو تطلب من فيه الـعـاهـل الـسعودي الشريفين وولي عهده الأمين لحمايتها من التعنيف الذي تتعرض له وأنها معرضة للخطر.

وذكرت: تعرضت للضرب والإهانة من مجموع من أفراد أسرتي وامتد الأمر إلى حبسي وابنتي التي لا تتجاوز سبع سنوات في منزل والدي الذي أغلق علي أبواب المنزل وسافر إلى خارج المملكة لأستعين بعدها بالدفاع المدني الذي حضر وقام بتحريري من الاحتجاز الذي تعرضت له وسجلت بلاغاً بصورة رسميةً بذلك، وأبلغت عدداً من الجهات ذات العلاقة بالأمر والتي لم تتعامل مع مناشدتي بالشكل الذي يضمن حمايتي من العنف الذي تعرضت له.

وأضافت: لجأت إلى منزل والدتي ومكثت فيه عدداً من الأيام قبل أن تطلب مني والدتي مغادرته، وأضافت قائلة: من خوفي أن أتعرض للعنف بشكل حـديث لجأت لإحدى الأسر التي قامت بإكرامي ومساعدتي وابنتي وحاولت جاهدة الحصول على رقم والدي عن طريق أخواتي اللاتي رفضن تزويدي بالرقم، وكنت أرغب في محادثته لمنحي الأمان من قبله للعودة للمنزل، وبعد تعذر ذلك سجلت مقطع فيديو لإدراكي أنني سأتعرض للعنف بشكل حـديث.

وزادت قائلة: تلقيت اتصالاً من إحدى أخواتي تطلب فيه مقابلتي في أحد المولات بأبها بحجة شوقها لرؤيتي بعد أن أثبتت لي أنه لن يلحق بي مكروه وأثناء مقابلتها تفاجأت بامرأة وعدة أشخاص يطلبون مني التوجه معهم لمركز الشرطة وتم استجوابي ومن ثم تهديدي بالسجن.

وأشارت: بعد نشر "صحيفة الوسط" لاستغاثتي أستدعيت مجدداً وتم تبصيمي على أقوال لم أقلها كانت تملى من والدي على المحقق وبصمت عليها بعد تهديدي مجدداً بالسجن ثلاثة أشهر.

وعادت لتؤكد أن نشرها للمقطع كان بسبب الظروف والضغوط النفسية التي عاشتها وعدم وجود من يقف معها وإدخالها للمصحة النفسية رغم أنها بكامل قواها العقلية.

وقد كانت إحدى الفتيات بمحافظة خميس مشيط قد أطلقت صرخة استنجاد عبر مقطع فيديو تناقلته مجموع من وسائل التواصل الاجتماعي تطلب فيه إنقاذها من العنف الأسري الذي تتعرض له من أسرتها، وذكرت في مناشدتها بالحماية إنها ترددت على عدة جهات رسمية إلا أن تلك الجهات لم تتفاعل مع بلاغها ولم تقدم لها الحماية فضلاً عن إدخالها لمستشفى الصحة النفسية وذكرت إنها معرضة للخطر.

وأظهرت في حينها مصادر مطلعة لـ"صحيفة الوسط"، أن الفتاة تعاني المر بين أم مطلقة تنكرت لابنتها وبين أب مسن لم يحتويها وبين زوج هاجر لها.

وأثبتت المصادر أن الفتاة اعتادت على الضرب والتعنيف من أسرتها مما دفع بها إلى الهروب إلى بيت أمها المطلقة، فما كان من الأم إلا أن طلبت من بنتها تَرْك منزلها الذي يقع بإحدى المحافظات المجاورة لمحافظة خميس مشيط، ما حدا بالفتاة إلى اللجوء إلى إحدى الأسر والاحتماء بها خوفًا من بطش أسرتها ومكثت عدة أيام لديهم لعلها تأمن على نفسها.

ونشرت "صحيفة الوسط" مناشدة الفتاة عبر فيديو كانت قد قامت بتسجيله.

برجاء اذا اعجبك خبر مدعية تعنيف خميس مشيط لـ"صحيفة الوسط"يؤكد أن تعرضت للضرب والإهانة وتم حبسي وابنتي قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية