الرأي العام العربي يجبر الرياض على التراجع من التطبيع السريع مع الاحتلال
الرأي العام العربي يجبر الرياض على التراجع من التطبيع السريع مع الاحتلال

الرأي العام العربي يجبر الرياض على التراجع من التطبيع السريع مع الاحتلال صحيفة الوسط خبر تداوله قناة العالم حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية الرأي العام العربي يجبر الرياض على التراجع من التطبيع السريع مع الاحتلال، الرأي العام العربي يجبر الرياض على التراجع من التطبيع السريع مع الاحتلال وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، الرأي العام العربي يجبر الرياض على التراجع من التطبيع السريع مع الاحتلال.

صحيفة الوسط - العالم - السعودية

وذكر دبلوماسي عربي بارز في الرياض لوكالة "صحيفة الوسط"، يوم الأحد إن "الملك في السعودية هو من يتخذ القرارات وليس ولي العهد"، الأمير محمد بن سلمان، وأضاف: "خطأ الولايات المتحدة أنها اعتقدت أن بإمكان دولة واحدة الضغط على بقية الدول للتسليم، لكن الأمر لا يتعلق بالضغط. لا يملك أي زعيم عربي التخلي عن القدس أو الفلسطينيين".

وأشار الدبلوماسي، تعليقا على "صفقة ترامب" (صفقة القرن)، التي تتقدم بها حكومة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بقيادة صهره ومستشاره، جاريد كوشنير، إلى أن "المشكلة هي عدم وجود طريقة متماسكة مقدمة لجميع الدول"، وأشار: "لا أحد يعرف ما يتم عرضه على الآخرين".

ولفت الدبلوماسي العربي إلى أنه "ليست هناك دفعة جيدة ولم يقدم كوشنير شيئا مقبولا لأي دولة عربية"، مبينا أن مستشار الرئيس الأمريكي "يتصور أنه جني يحمل عصا سحرية سيأتي بحل حـديث للمشكلة".

وفي غضون ذلك، أثبت السفير الفلسطيني لدى الرياض، باسم الآغا، أن الملك سلمان أبدى تأييده للفلسطينيين في اجتماع عقد في الآونة الأخيرة مع عباس قائلا إنه لن يتخلى عن القضية الفلسطينية وسيقبل ما يقبلون به ويرفض ما يرفضونه.

وسبق أن ذكر المسئولين فلسطينيون لـ"صحيفة الوسط" في ديسمبر 2017، مع اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، إن الأمير محمد بن سلمان ضغط على عباس لتأييد الخطة الأمريكية رغم مخاوف من أنها لا تعطي الفلسطينيين سوى حكم ذاتي محدود داخل مناطق غير مترابطة من الضفة الغربية المحتلة دون الحق في العودة للاجئين الذين نزحوا من ديارهم في حربي 1948 و1967.

وتتناقض مثل هذه الخطة مع مبادرة السلام العربية التي طرحتها السعودية في عام 2002 والتي عرضت خلالها الدول العربية تطبيع العلاقات مع الكيان الإسرائيلي مقابل الاتفاق على إقامة دولة للفلسطينيين وانسحاب الكيان المحتل بالكامل من الأراضي التي احتلتها في حرب عام 1967.

ونفى المسئولين سعوديون بعد ذلك وجود أي خلاف بين الملك سلمان الذي أعلن تأييده للمبادرة وولي عهده الذي ذكر لاحقا إن من حق "الإسرائيليين"، "العيش في سلام"، "على أراضيهم" في تصريح نادر لزعيم عربي.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : قناة العالم