أبحاث "سعودية - أمريكية"يؤكد أن رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة
أبحاث "سعودية - أمريكية"يؤكد أن رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة

أبحاث "سعودية - أمريكية"يؤكد أن رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة صحيفة الوسط خبر تداوله صحيفة سبق اﻹلكترونية حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية أبحاث "سعودية - أمريكية"يؤكد أن رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة، أبحاث "سعودية - أمريكية"يؤكد أن رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، أبحاث "سعودية - أمريكية"يؤكد أن رُبع مِلعقة صغيرة من حبّة البركة تنشّط المناعة.

صحيفة الوسط - أكّدت أبحاث "سعودية - أمريكية" مدار أهمية وفعالية تناول حبّة البركة يومياً في تنشيط الجهاز المناعي لدى الإنسان، وبالتالي حمايته من الالتهابات والأمراض التي تحدث بسبب ضعف جهاز المناعة.

وذكر أستاذ واستشاري الحساسية والربو والمناعة الدكتور حرب الهرفي؛ خلال حديثه الأن لبرنامج "صباح السعودية": من علامات تَأَخَّر المناعة تكرار الإصابة بالأمراض والالتهابات، كما أن زواج الأقارب ومن العائلة نفسها يسهم في حدوث تَأَخَّر المناعة الوراثي.

وأضاف: أجرينا أبحاث على حبّة البركة في مركز الأبحاث بمستشفى الملك فيصل التخصُّصي، وهناك بحاثين في مجال الطب أيضاً أجروا أبحاث عليها في الولايات المتحـدة الأمـريكية، وتبيّن أن تناول حبّة البركة بشكل يومي وفي أيّ وقت من الأن بكميات بسيطة لا تتجاوز ثلث مِلعقة صغيرة أو ربعها ينشّط الجهاز المناعي والخلايا المناعية.

وأردف: اذا أُخذت بكميات أضـخم من ربع ملعقة أو ثلثها، فقد تؤدي إلى أستطلاع عكسية وتثبط جهاز المناعة، والتقليد المتعارف عليه لدى الناس الأن هو تناول كمية قليلة "سبع حبّات" من حبّة البركة يسهم في تنشيط الجهاز المناعي.

وتابع: من أجل زيـادة المستوى المناعي لدى الإنسان يجب تغيير أسلوب صحيفة الوسط والنمط المعيشي من خلال تناول الأكل؛ نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة نصف ساعة يومياً على الأقل خمس مرات اسبوعياً، وتناول الفيتامينات بعد التعافي من الأمراض، والمحافظة على مستويات طبيعية ومعدلات طبيعية لفيتامين (د)، وأخذ قسطٍ كافٍٍ من الراحة والنوم من 7 - 8 ساعات يومياً، والإكثار من شرب السوائل، والحفاظ على صحيفة الوسط الاجتماعية، والتفاؤل والإيجابية.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية