بعد انتصار "الحديدة".. كاتب سعودي: ويل للحوثيين القتلة ومَن ساندهم
بعد انتصار "الحديدة".. كاتب سعودي: ويل للحوثيين القتلة ومَن ساندهم

بعد انتصار "الحديدة".. كاتب سعودي: ويل للحوثيين القتلة ومَن ساندهم حسبما ذكر صحيفة سبق اﻹلكترونية ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر بعد انتصار "الحديدة".. كاتب سعودي: ويل للحوثيين القتلة ومَن ساندهم .

صحيفة الوسط - مع انتصار الجيش اليمني والتحالف العربي في حرب استعادة الحديدة، حذر الكاتب الصحفي خالد بن حمد المالك، التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين القتلة وقطر وإيران، من محاولة إطالة أمد الحرب في صنعاء، مؤكداً أن هزيمتهم النهائية باتت وشيكة، مطالباً التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين بالتعجيل بقبول وساطات الخيِّرين وممثِّل المنظمة الدولية؛ لإنهاء الحرب ومعاناة الشعب اليمني.

أنباء الانتصار
وفي مقاله "شعاع النصر في صنعاء" بصحيفة "صحيفة الوسط"، ذكر المالك: "تتواصل الأخبار السارة وتصلنا من صنعاء، تنقلها لنا محطات التلفزة ووسائل الإعلام الأخرى، بالمشاهد المباشرة، والصور الحيَّة، وبالإعلاميين يتحدثون من مواقعهم في ميادين القتال بعد أن تم تحريرها من التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين، تأكيداً على أن عملاء إيران من اليمنيين أصبح همهم الأول البحث عن مخابئ تحميهم من نيران الجيش الوطني اليمني المسنود من التحالف العربي".

الجهلة صدقوا إيران وقطر
وعلق المالك قائلاً: "هذا ما كنا نؤكِّد عليه من قبل، ونحذِّر التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين منه، وندعوهم إلى اللجوء إلى لغة الحوار، وغيرنا -إيران وقطر- تحديداً من كانتا تدعوان التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين إلى الثبات، ومواصلة القتال، وتقديم التضحيات، وأن النصر سيكون في قبضتهم، فصدَّق الجهلة المتخلفون، ومارسوا العناد، ورفضوا الوساطات، وقد كانت النتيجة كما نراها الآن".

ويل للقتلة ومَن ساندهم
وفي لغة قوية ومباشرة، صدم المالك التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين متوعدا بالويل لهم ولكل خائن، قائلاً: "ويل لهؤلاء القتلة ومَن ساندهم في ذبح الأبرياء من المدنيين، وتوريط الأطفال بالمشاركة بالقتال، ويلهم من هذا المصير الذي لن يبقي أثراً بعد الأن لعميل يمني مدسوس ضد صحيفة الوسط، أو يمني خائن لوطنه وأهله، مقابل ثمن بخس من المال حصل عليه من قطر وغير قطر لإطالة أمد الحرب على أمل خراب صنعاء وفقدان الأمن فيها كما حدث لليبيا وسوريا وغيرهما".

انتصار الحديدة
وأضاف الكاتب: "الآن تتحدث ميادين القتال في مطار الحديدة ومينائها والمدن الآن عن هؤلاء القتلة، عن هزيمة سريعة لهم ولن تطول، فقد بلغ الصبر على سلوك التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين سقفاً وانتظاراً دون أن يراجعوا موقفهم، ما يجعل من التطورات والمستجدات في التكتيك القتالي ضرورة لإرغام هذه الميليشيا على القبول بالحلول السلمية، والشراكة مع أطياف المجتمع الأخرى في حكومة الدولة لا الاسـتقلال بها".

ليس أمامكم إلا الإذعان
وأثبت المالك: "إن أي تأخيرا أو إبطاء في قبول وساطات الخيِّرين وممثِّل المنظمة الدولية، لن يكون ولن يجلب للانقلابيين إلا المزيد من الخسائر البشرية، دون أن يحصلوا على أي فرصة لتسجيل أي انتصار، وإذا فكروا بغير ذلك، وبحسب ما تمليه عليهم إيران، فإن الخسائر ستكون مضاعفة، والمعنى أن عليهم أن يأخذوا من طردهم من ميناء الحديدة دروساً وعبراً كي لا يواجهوا نفس المصير في مدينة الحديدة ومينائها، وفي صنعاء وصعدة وغيرها".

السعودية والإمارات تصدوا للمؤامرة
وأضاف المالك: "لقد كان رجال القوات المسلحة في التحالف العربي وعلى رأسها المملكة والإمارات أوفياء مخلصين لليمن وشعب صنعاء، منذ الأيام الأولى لحركة حادث التنظيم المتمرد عن الحكومة اليمنية الحالية والمعروف بأسم الحوثيين على الشرعية، فتصدوا للمؤامرة بكل بسالة وشجاعة، ودعموا الجيش الوطني بالسلاح المتطور، والتدريب العالي، وساندوهم في مواجهة العدو في المعارك المحتدمة على مدار السنوات الماضية، ما جعل شعاع النصر مضيئاً على امتداد سنوات القتال ضد هذه القوى المتآمرة على صنعاء".

النصر النهائي
وأنهى المالك قائلاً: "في القريب العاجلً سوف نحتفل مع شعب صنعاء الشقيق بالنصر النهائي إن شاء الله، وقريباً سوف تُزيـادة أعلام صنعاء لا أعلام إيران في شوارع المدن اليمنية وميادينها وأسطح منازلها، وستكون صنعاء إلى جانب الرياض وأبوظبي وكل عواصم العالم العربي، لا إلى جانب طهران، ومن شذَّ من عواصم الدول العربية عن هذا الهدف النبيل .. فالاحتماء بالمدنيين، واتخاذهم دروعاً بشرية في مواجهة القوة العسكرية الضاربة من اليمنيين والتحالف، لن ينقذ هذه القوة الظلامية، ولن يسعفها في الخروج من المعركة حتى بأقل الخسائر لا النصر، بعد أن تمرَّغت أنوف مقاتليها بالتراب".

برجاء اذا اعجبك خبر بعد انتصار "الحديدة".. كاتب سعودي: ويل للحوثيين القتلة ومَن ساندهم قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية