عريضة دولية تسْـتَوْجَبَ "الفيفا" بإعادة مباراة الرباط والبرتغال
عريضة دولية تسْـتَوْجَبَ "الفيفا" بإعادة مباراة الرباط والبرتغال

عريضة دولية تسْـتَوْجَبَ "الفيفا" بإعادة مباراة الرباط والبرتغال حسبما ذكر جريدة هسبريس ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر عريضة دولية تسْـتَوْجَبَ "الفيفا" بإعادة مباراة الرباط والبرتغال .

صحيفة الوسط - رفْضُ المغاربة للطريقة "الفجّة" التي دبَّر بها الحكم الأمريكي مارك غيغر أطْوارَ اللقاء التي جمعت "أسود الأطلس" بالمنتخب البرتغالي، برسم ثاني الجولات من المجموعة الثانية، يَتواصلُ على مواقع التواصل الاجتماعي؛ فقد اهتدى مجموع من الأطر صحيفة الوسط والمدربين المغاربة إلى إِفْرَاج عريضة دولية تسعى إلى جمع توقيعات تسْـتَوْجَبَ "الفيفا" بإلغاء نتيجة اللقاء، التي بمُوجبها أُقْصي المنتخب الوطني من مُنافسات "المونديال".

ويأتي إِفْرَاج هذه العريضة من قبل النشطاء المغاربة بعد مُسلسل شدِّ الحبل بين لاعبي الفريق الوطني و"الفيفا"، والذي اشتدَّ بعد خروج نور الدين أمرابط، لاعب المنتخب، بتَصريحات نارية هاجمَ فيها الحكم الأمريكي، متهماً إياه بالتَّساهل مع "بحارة البرتغال"، وبطلب قميص البرتغالي كريستيانو رونالدو بين شوطي مقابلة أسود الأطلس والبرتغال؛ وهو ما ردَّت عليه "الفيفا" بالنفي، موضحةَ أن "الحكام لديهم تعليمات واضحة بخـصـوص سلوكهم وطريقة تعاملهم مع جميع منتخبات كأس العالم 2018".

وقد اهتدت الأطر صحيفة الوسط المغربية إلى إِفْرَاج هذه العريضة على صحيفة "أفاز" العالمي، المُتنفرد في العرائض، حملت عنوان "الاتحاد الدولي لكرة القدم: نداء لكل المغاربة. جميعاً ضد الفيفا"، وفق تعبير نص العريضة.

وقد استطاعت العريضة أن تجذُب الآلاف من توقيعات المغاربة بعد ساعات قليلة على إطلاقها، حيث توجهت بخطابها إلى الموقعين قائلة: "نطرح هذه المبادرة من أجل حشد الأصوات في الرباط والعالم من خلال التوقيع على هذا الملتمس المُوجَّهِ ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم، الذي لم يكلّف نفسه حتى العودة إلى تقنية "الفيديو" من أجل التأكّد من صحة قراراته "الكارثية" في مباراة الرباط والبرتغال.

وفي المقابل، يتساءل نص العريضة: "عن سبب تجاهل الفيفا لطلب صحيفة الوسط المغربي بخـصـوص إعادة مشاهدة مقاطع "الفيديو" خلال مباراة المنتخب والبرتغال، بينما خلال مقابلة سيدني والدنمارك، سارعَ الفريق الفني والتقني التابع لأعلى هيئة دولية لكرة القدم إلى الولوج لتقنية الفيديو للتأكد من صحة الهدف الدنماركي"، وذكر: "ربما هذه التقنية لم تحدث لخدمة جميع الفرق بشكل مُتساوٍ".

كما يبْتَهَلَ أصحاب العريضة "الفيفا" إلى تحضير توضيحات بخـصـوص أخطاء الحكم الأمريكي الذي أدار أطوار اللقاء بشكل كارثي، مؤكدين "نحن المغاربة، نشعر بالإهانة جرَّاء غياب العدالة داخل أجهزة الفيفا التي يغلُب عليها المنطق الاقتصادي الربحي".

وفي السياق، اعتبر عبد الرحيم غريب، الباحث الرياضي والأستاذ في المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، أن "احتجاج المغاربة مبرر قبل إجتياز غمار التباري ومنذ أن هدد ترامب بقطع الإعانات على الدول التي ستصوت ضد الملف الثلاثي"، مشيراً إلى أنه "معروف أن فيفا تتدخل كلما كان هنالك خلط بين السياسة والرياضة".

وتابع المحلل الرياضي، الذي انخرط في مبادرة الاحتجاج ضد الفيفا، "قبل أن يضمد الرباط جرح عدم تنظيم المونديال تعرض لظلم التحكيم والكيل بمكيالين فيما يخص تقنية لا فار، فهنالك إجماع عالمي على أن المنتخب المغربي من خيرة المنتخبات في دورة روسيا وأنه بإمكانه إحراج عمالقة الساحرة المستديرة"، وذكر: "فإما أن تسود الروح صحيفة الوسط، وإما ان يذهب كل واحد إلى حال سبيله".

"بالرجوع إلى مقابلة سيدني والدنمارك سيرفع اللبس"، يقول غريب، الذي تابع: "من استفاد، إلى حد الآن، من تقنية لا فار: المنتخبات الكبرى؟"، وزاد: "إذا سكتنا عن الظلم سنتعود عنه وسنقبل به مستقبلا، أما كون الرباط تعرض للظلم فهذه حقيقة ثابتة".

وعاد الخبير الرياضي إلى مباراة "الإقصاء"، وذكر: "بقليل من التركيز، كان بإمكاننا أن نسجل، وأن يسْعَفَ رونالدو دفاع بلده للتصدي لهجمات الأسود له أضـخم من دلالة"، قبل أن ينسق قوله: "استعمال تقنية لا فار كان حكرا على بعض الدول، ولم تستفد منها أي دولة عربية أو إفريقية.. وهكذا، فأنا لا أدري هل هي وسيلة توضيح أو تضليل؟".

جدير بالذكر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) أصدر، أمس الخميس، بلاغا، نفى فيه تماما أن يكون الحكم الأمريكي مارك غيغر، الذي أدار مواجهة البرتغال والمغرب "1-0"، سأل مدافع الفريق الأوروبي بيبي عما إذا كان بإمكانه الحصول على قميص كريستيانو رونالدو.

وأشار "فيفا"، في البيان، أنه تقصى الحقائق بعد انتشار هذه المعلومات في وسائل الإعلام العالمية، وأبرز أن الحكم "نفى تماما هذه الأقاويل، وأثبت أنه لم يطلب ذلك على الإطلاق".

برجاء اذا اعجبك خبر عريضة دولية تسْـتَوْجَبَ "الفيفا" بإعادة مباراة الرباط والبرتغال قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : جريدة هسبريس