وزير الخارجية الأمريكي: الرئيس سيناقش مع أردوغان الاجتياح التركي لشمال سوريا

أعلن وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، امس الاثنين، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يجتمع بنظيرة التركي رجب طيب أردوغان، لمناقشة الاجتياح التركي لشمال سوريا والدفع نحو حل سياسي يحمي "كل من هو في سوريا وليس فقط الأكراد".

وأوضحت تقارير صحيفة أن تصريح بومبيو يأتي بعد شهر من بدء الهجوم التركي على شمال شرق سوريا الذي يستمر في إشعال كارثة إنسانية أدت إلى نزوح أكثر من 200 ألف شخص وسط اتهامات بارتكاب أنقرة ومليشياتها جرائم حرب، حيث تقول الأمم المتحدة إن 92 مدنيا على الأقل تم قتلهم عن طريق الإعدام أو القناصة أو القتال البري أو الضربات الجوية.

وقام بومبيو، بالرد علي أسئلة بعض الطلاب العسكريين في الكلية العسكرية في ولاية ساوث كارولاينا، اليوم الاثنين، إلى أن الولايات المتحدة ستتحدث مع تركيا حول ما يحدث في شمال سوريا وكيفية العمل على أفضل مستوى من التعاون لضمان حماية جميع من في سوريا وليس الأكراد فقط.

وأوضح أم أمريكا ما زالت تعمل مع قوات سوريا الديمقراطية، ذات الأغلبية الكردية التي قادت القتال ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، فيما يخص مهمة مكافحة داعش ، وإن العلاقات مع القوات الكردية عظيمة ، لدينا مسؤولون من وزارة الخارجية على الأرض يعملون مع قوات سوريا الديمقراطية للاستمرار في مكافحة داعش".

وكانت القوات الكردية بتزويد الولايات المتحدة بمعلومات استخباراتية كانت أساسية في الحملة الأمريكية التي أدت إلى مقتل زعيم تنظيم داعش أبوبكر البغدادي في محافظة إدلب السورية الشهر الماضي، إلا أن القوات الكردية أكدت أن تلك العملية الحساسة تم تأجيلها بسبب الاجتياح التركي.

وأعلنت الصحيفة إلى أنه من المقرر أن يلتقي الرئيس الأمريكي بأردوغان خلال زيارة الأخير الرسمية إلى البيت الأبيض، الأربعاء المقبل.