العقوبات الأميركية ضد طهران ترفع البترول الخام إلى 90 دولارًا خلال أشهر
العقوبات الأميركية ضد طهران ترفع البترول الخام إلى 90 دولارًا خلال أشهر

العقوبات الأميركية ضد طهران ترفع البترول الخام إلى 90 دولارًا خلال أشهر صحيفة الوسط خبر تداوله صحيفة المواطن حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية العقوبات الأميركية ضد طهران ترفع البترول الخام إلى 90 دولارًا خلال أشهر، العقوبات الأميركية ضد طهران ترفع البترول الخام إلى 90 دولارًا خلال أشهر وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، العقوبات الأميركية ضد طهران ترفع البترول الخام إلى 90 دولارًا خلال أشهر.

صحيفة الوسط - أظهرت شبكة CNBC الأميركية عن التأثير المتوقع لاستعادة العقوبات الاقتصادية على أسواق البترول الخام العالمية، وذلك بعد الانسحاب الرسمي للولايات المتحدة الأميركية متمثلة في الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي الإيراني.
واستندت الشبكة الأميركية إلى آراء محللة سُلُوك سوق البترول الخام العالمي، أمريتا سين، والتي أثبتت أن أسعار البترول قد تتجاوز 90 دولارا في الربع الرابع من العام الحالي.
وذكرت محللة البترول الخام لشبكة CNBC: “العقوبات الأميركية على الخام الإيراني قد تدفع قريبًا سعر البترول الخام إلى 90 دولارًا للبرميل، وهو ما يعني أنه ستكون هناك حاجة لضخ مزيد من البترول الخام بالأسواق العالمية خلال الفترة المقبلة”.
وأضافت: “ونحن نقترب أضـخم من الربع الرابع في 2018، فإن هناك حاجة ماسة لزيادة الإنتاج النفطي على مستوى الأسواق العالمية، بما يكفي لتحمل تَعْطيل الصادرات الإيرانية من البترول بموجب العقوبات الاقتصادية الأميركية”.
وبينت الشبكة الأميركية أن العديد من الخبراء يرون إصرار بكين على مخالفة العقوبات والاستمرار في شراء البترول الخام الإيراني، قد يخفف وطأة العقوبات، مؤكدة أن حصول بكين على كل بترول طهران والاكتفاء به سيكون في صالح سوق البترول الخام.
وقد كانت الولايات المتحدة أعلنت انسحابها بشكل رسمي من الاتفاق النووي الإيراني خلال مايو السابق، ومن ثم استعادت العقوبات الاقتصادية التي كان المجتمع الدولي يرفعها من فوق كاهل إيران بموجب الاتفاق، وذلك بعد أن اعترضت الولايات المتحدة على سياسات إيران المتطرفة في المنطقة خلال السنوات الماضية، مستفيدة من الغطاء السياسي والاقتصادي الذي وفره الاتفاق خلال السنوات الثلاث الماضية.
وتخطط الولايات المتحدة لاستعادة العقوبات المالية وغيرها من الإجراءات العقابية على مرحلتين تبدأ في أغسطس، حيث يأتي ذلك بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني 2015 التي رفعت معظم العقوبات عن إيران مقابل قيود على أنشطتها النووية.


شاركنا بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة معلومـات تعليقك.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : صحيفة المواطن