أوتاوا تدفع ثمن خسارة المملكة.. صحيفة كبيرة توضح خسائر بلادها الحالية
أوتاوا تدفع ثمن خسارة المملكة.. صحيفة كبيرة توضح خسائر بلادها الحالية

أوتاوا تدفع ثمن خسارة المملكة.. صحيفة كبيرة توضح خسائر بلادها الحالية صحيفة الوسط خبر تداوله صحيفة المواطن حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية أوتاوا تدفع ثمن خسارة المملكة.. صحيفة كبيرة توضح خسائر بلادها الحالية، أوتاوا تدفع ثمن خسارة المملكة.. صحيفة كبيرة توضح خسائر بلادها الحالية وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، أوتاوا تدفع ثمن خسارة المملكة.. صحيفة كبيرة توضح خسائر بلادها الحالية.

صحيفة الوسط - وضعت أوتاوا نفسها في موقف سيئ على مستوى التعامل الدبلوماسي خلال الفترة المقبلة، وذلك بعد تدخلها الواضح في الشأن الداخلي السعودي، وهو الأمر الذي ستعاني أوتاوا مرارته خلال الفترة المقبلة، لاسيما بعد أن اتخذت الرياض مجموع من القرارات التي تهدد من خلالها أوتاوا بخـصـوص التدخل في السياسات الداخلية للمملكة.

وأبرزت وسائل الإعلام في أوتاوا الخلاف الدبلوماسي مع المملكة، والذي أدى إلى اتخاذ الرياض قراراً بقطع العلاقات التجارية وإيقاف الاستثمارات السعودية في البلاد خلال الوقت الحالي، خاصة وأن الوقت الحالي قد يشهد تبادلاً تجارياً ضخماً بين البلدين، وهو الأمر الذي سيُحمِّل أوتاوا مزيداً من المعاناة التجارية بعد خسارتها لشريك بحجم المملكة.

حديث صحيفة ذا غلوبال آند ميل الكندية، أثبت أهمية العلاقات الاقتصادية التي تجمع بلادها بالمملكة، ومدى تأثير ذلك على النشاط التجاري في الوقت الحالي على أوتاوا في الوقت الحالي والمستقبل القريب، مشيرة إلى أن الترابط المشترك التجاري بين المملكة والشركات التجارية في أوتاوا كان من أهم الركائز للاقتصاد.

وأشارت الصحيفة والتي تمتلك سمعة واسعة على مستوى وسائل الإعلام في أوتاوا والتي أيضًا تنتمي للحكومة إلى أن التجارة بين أوتاوا والرياض بلغت خلال العام السابق 4 مليارات دولار، وهو ما يجعل تَعْطيل تلك التعاملات بمثابة صدمة قوية لكندا.

وأوضحت أن نسبة كبيرة من الصادرات التي تأتي من أوتاوا إلى السعودية تتمثل في مركبات عسكرية مدمجة، وهي سيارات قتالية مزودة بمدافع رشاشة، وهي إحدى الركائز الرئيسية لبعض الصناعات العسكرية في أوتاوا والتي تعتمد عليها في التعاملات الاقتصادية مع المملكة.

وفي سياق حديثها عن الترابط المشترك الاقتصادي والتجاري بين أوتاوا والسعودية، ذكرت صحيفة غلوبال آند ميل إن المملكة هي واحدة من أكبر أسواق التصدير في أوتاوا بمنطقة الخليج، وهو ما يجعل خسارة المملكة على مستوى التجاري أمراً ضاراً اقتصاديًا في أوتاوا خلال الفترة الحالية، ما لم يتم تدارك المشكلة الدبلوماسية.

وتحدثت الصحيفة ذات المكانة الرفيعة في أوتاوا عن الطلاب المبتعثين، حيث تصل أعدادهم إلى 15 ألفاً بالوقت الحالي، مشيرة إلى أن الطلاب السعوديين الذين يلتحقون بالمدارس والجامعات داخل البلاد قد تخسرهم أوتاوا حال فشلها في احتواء الأزمة الحالية مع المملكة.


شاركنا بتعليقك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة معلومـات تعليقك.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : صحيفة المواطن