الشرطة التركية تحتجز صحفيا وتداهم منازل 4 آخرين
الشرطة التركية تحتجز صحفيا وتداهم منازل 4 آخرين

أفادت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، الجمعة، بأن الشرطة داهمت منازل أربعة صحفيين يعملون في صحيفة يومية واسعة الانتشار، واحتجزت مدير موقعها الإلكتروني.

وصحيفة "سوزجو" هي وسيلة إعلامية علمانية متشددة ذات ميول يسارية وكثيرا ما تنتقد الحكومة.

وأثبتت الصحيفة اليومية عبر موقعها على الإنترنت عمليات الشرطة، وهي ثالث أكبر صحيفة في البلاد، وأصدرت شعارا يقول: "لن يتم إسكاتنا".

وأضافت وكالة الأناضول أن ضرب الصحفيين يأتي على خلفية علاقات مزعومة مع نُشُور الله جولن الداعية الذى يقيم بالولايات المتحدة الذي تحمله الحكومة مسؤولية الانقلاب الفاشل في العام السابق، رغم أن الصحيفة تعارض حركة جولن منذ سنوات.

وانتقد حزب الشعب الجمهوري، الذي يشكل الكتلة الرئيسية المعارضة، المداهمات. ونقلت سوزجو عن المتحدث باسم الحزب محمود تانال قوله إن عملية الشرطة تهدف الى "تخويف المعارضة وإسكاتها".

يشار إلى أن الحكومة استهدفت صحيفة "جمهوريت" التي تميل إلى اليسار أيضا خلال العامين الماضيين. ويقبع أضخم من 12 من طاقم "جمهوريت" في السجن.

ويوجد 145 إعلاميا على الأقل خلف القضبان في أنقرة التي تحتل المرتبة 155 من بين 180 بلدا على مؤشر حرية الصحافة الذي أعدته منظمة (مراسلون بلا حدود). وتم إغلاق العشرات من وسائل الإعلام في العام السابق بموجب قرارات في ظل حالة الطوارئ المستمرة.

المصدر : بوابة الشروق