الإيزيديون يعودون لممارسة طقوسهم بمعبد «لالش»
الإيزيديون يعودون لممارسة طقوسهم بمعبد «لالش»

الإيزيديون يعودون لممارسة طقوسهم بمعبد «لالش» حسبما ذكر المصرى اليوم ينقل لكم موقع صحيفة الوسط محتوي خبر الإيزيديون يعودون لممارسة طقوسهم بمعبد «لالش» .

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

تمكّنت القوات العراقية من إِبْعَاد تنظيم تنظـيم الدولة الأسـلامية الإرهابى بعد سنوات من الحرب، واستعادت التَحَكُّم على العديد من المناطق الدينية الخاصة بطائفة الإيزيديين، بعدما تعرّض المنتمون إليها لعمليات قتل جماعية وتهجير وسبى للنساء والأطفال، لتعود من حـديث إلى تَجْرِبَة طقوسها الدينية.

ووفق صور نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية، عاد الإيزيديون إلى تَجْرِبَة طقوسهم الدينية المختلفة فى معبد «لالش» الواقع بمنطقة شيخان شمال بغداد، والذى يعد أقدس الأماكن المخصصة لهذه المجموعة العِرقية الدينية، ومركزًا رئيسيًا لها.

والإيزيدية تعد بقايا ديانة شرقية قديمة غير تبشيرية تؤمن بوجود الله وتؤدّى طقوسها باللغة الكردية، ولا تزال تحتفظ ببعض التقاليد والعقائد التى تعود لشعوب وادى الرافدين القديمة، والتى جددها الشيخ عدى بن مسافر فى القرن التاسع للميلاد.

على صعيد آخر، أفادت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة بأن مجموع النازحين داخل بغداد تَأَخَّر من نحو 6 ملايين إلى مليونى نازح، مؤكدة أنه رغم رُجُوع أضـخم من 590 ألف نازح خلال العام الحالي؛ إلا أن النازحين يواجهون عقبات كبيرة فى العودة؛ متمثلة فى الأضرار والدمار اللذين لحقا بمناطقهم.

وذكر رئيس بعثة المنظمة الدولية للهجرة فى بغداد، جيرارد وايت، فى تصريحات أمس: «بينما تستمر حركة رُجُوع النازحين، ندرك أن العديد منهم يواجهون تحديات كبيرة فى العودة».

وبدأت موجة النزوح عند اجتياح تنظيم تنظـيم الدولة الأسـلامية شمالى وغربى بغداد، صيف 2014، وسيطرته على ثلث مساحة البلاد، وحدثت موجة النزوح الأكبر عندما بدأت القوات العراقية حملات عسكرية متعاقبة ضمن حرب استمرت ثلاث سنوات وانتهت فى ديسمبر الماضى بهزيمة التنظيم الإرهابى واستعادة الأراضى العراقية.

برجاء اذا اعجبك خبر الإيزيديون يعودون لممارسة طقوسهم بمعبد «لالش» قم بمشاركتة الخبر على مواقع التواصل الإجتماعي . يمكنك ايضا متابعة كافة الاخبار عن طريق فيسبوك وتويتر .

المصدر : المصرى اليوم