أين هو “جيش الإسلام” الان.. وماهي هذه المعسكرات التي يقوم ببنائها ؟
أين هو “جيش الإسلام” الان.. وماهي هذه المعسكرات التي يقوم ببنائها ؟

أين هو “جيش الإسلام” الان.. وماهي هذه المعسكرات التي يقوم ببنائها ؟ صحيفة الوسط خبر تداوله قناة العالم حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية أين هو “جيش الإسلام” الان.. وماهي هذه المعسكرات التي يقوم ببنائها ؟، أين هو “جيش الإسلام” الان.. وماهي هذه المعسكرات التي يقوم ببنائها ؟ وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، أين هو “جيش الإسلام” الان.. وماهي هذه المعسكرات التي يقوم ببنائها ؟.

صحيفة الوسط - ونشر الفصيل عبر معرفاته الرسمية امس، الأحد 5 من آب، صورًا أظهرت البدء بإنشاء المعسكرات، وذكر إنها تحوي مقرات لمقاتليه.

ويأتي إنشاء المعسكرات الخاصة بـ”جيش الإسلام”، بعد أربعة أشهر من خروجه من الغوطة الشرقية .

وانتقل مقاتلو “جيش الإسلام” إلى ريف حلب الشمالي بشكل كامل، بموجب اتفاق مع الجانب الروسي والسوري في الغوطة الشرقية، في 9 من نيسان السابق.

ولم يكشف النقاب الفصيل عن استراتيجيته العسكرية في الأيام المقبلة، فيما إن كان سيحل نفسه بشكل كامل، أو أنه سينضوي في تَصْحِيح عسكري حـديث ضمن التراتبية العسكرية المتبعة في ريف حلب الشمالي.

وتكررت صور قادة “جيش الإسلام”، في الأيام الماضية، خلال اجتماعات مع قادة فصائل “الجيش الحر” في ريف حلب الشمالي، وضمن زيارات إلى مراكز الشرطة العسكرية التي تمسك بالأمور الأمنية في الريف الشمالي لحلب.

ولم يحدد الفصيل المكان الذي أنطلق إنشاء المعسكرات فيه.

وذكرت مصادر مطلعة على عمل الفصيل إن “جيش الإسلام” يعمل حاليًا تحت غطاء “لواء المعتصم” المنضوي في “الجيش الوطني”.

وأضافت المصادر أن “جيش الإسلام” أنطلق بعد وصوله إلى ريف حلب بدورات شرعية للعناصر التابعين له، تتضمن التأكيد على قتال “هيئة رصـد الشام” والتشكيلات الكردية بشكل خاص.

وتركز عمل “جيش الإسلام” في السنوات الماضية في مدينة دوما والخاصرة الشرقية من الغوطة، ولم ينضم إلى أي تَصْحِيح عسكري مع فصائل المنطقة.

ووجهت له اتهامات حول الانسحاب من مناطق سيطرته في الغوطة قبل توقيع اتفاق الخروج .
 

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : قناة العالم