"الإخبارية" الرياض: الرياض تَمَكُّث برامج إبعـاث طلابها إلى أوتاوا
"الإخبارية" الرياض: الرياض تَمَكُّث برامج إبعـاث طلابها إلى أوتاوا

"الإخبارية" الرياض: الرياض تَمَكُّث برامج إبعـاث طلابها إلى أوتاوا صحيفة الوسط خبر تداوله الوطن حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية "الإخبارية" الرياض: الرياض تَمَكُّث برامج إبعـاث طلابها إلى أوتاوا، "الإخبارية" الرياض: الرياض تَمَكُّث برامج إبعـاث طلابها إلى أوتاوا وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، "الإخبارية" الرياض: الرياض تَمَكُّث برامج إبعـاث طلابها إلى أوتاوا.

صحيفة الوسط - ذكرت قناة "الإخبارية" الحكومية السعودية، إن المملكة، أوقفت، الأن، برامج التدريب مع أوتاوا، وإرسال الطلاب اليها، وذلك على خلفية قرارها، إِبْعَاد السفير الكندي، وتجميد التعاملات التجارية مع أوتاوا، ردا على انتقادات وجهتها أوتاوا للمملكة بخـصـوص حقوق الإنسان.

وذكرت القناة السعودية، عبر حسابها على "تويتر"، أن الرياض أقرت "تَعْطيل برامج التدريب والابتعاث والزمالة إلى أوتاوا".

وأضافت أن وزارة التعليم: "تعمل على إعداد وتنفيذ طريقة عاجلة لتسهيل انتقال المبتعثين في أوتاوا إلى دول أخرى".

واعتبرت السعودية، الأحد، السفير الكندي "شخصا غير مَطْلُوب فيه"، وأمهلته 24 ساعة لمغادرة البلاد، فيما استدعت سفيرها في أوتاوا "للتشاور"، احتجاجا على ما اعتبرته "تدخلا" في شؤونها الداخلية.

وصدر القرار، بعدما دعت السفارة الكندية إلى "الإفراج فورا" عن نشطاء في المجتمع المدني، أوقفوا في إطار موجة جديدة من الاعتقالات بالمملكة.

وفي العاصمة الكندية، أوتاوا، ذكرت ماري بير باريل، المتحدثة باسم وزارة الخارجية، في بيان: "إننا قلقون جدا لهذه الأنباء الصحافية، ونسعى إلى الحصول على معلومات أكبر حول إعلان السعودية الأخير".

وأضافت: "ستدافع أوتاوا دائما عن حماية حقوق الإنسان خصوصا حقوق الفتاة وحرية التعبير في كافة أنحاء العالم".

وتابعت: "لن تتردد حكومتنا أبدا في الترويج لهذه القيم، ونعتقد أن هذا الحوار أساسي للدبلوماسية الدولية".

وبحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)، تعدّ أوتاوا "واحدة من أهم دول الابتعاث الخارجي".

وذكرت الوكالة في أكتوبر السابق، إن مجموع السعوديين الذين يتابعون دروسا فيها، خصوصا في مجال الطب، يخـبر أضـخم من 8200 طالب، نسبة الفتيات بينهم حوالى 33 بالمائة، ويرافق هؤلاء الطلاب، أضـخم من 6400 شخص من أفراد عائلاتهم.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : الوطن