في تنصل من مسؤولياتها.. "تل أبيب" تعتبر مصر مسؤولة معها عن غزة
في تنصل من مسؤولياتها.. "تل أبيب" تعتبر مصر مسؤولة معها عن غزة

في تنصل من مسؤولياتها.. "تل أبيب" تعتبر مصر مسؤولة معها عن غزة صحيفة الوسط خبر تداوله صحيفة سبق اﻹلكترونية حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية في تنصل من مسؤولياتها.. "تل أبيب" تعتبر مصر مسؤولة معها عن غزة، في تنصل من مسؤولياتها.. "تل أبيب" تعتبر مصر مسؤولة معها عن غزة وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، في تنصل من مسؤولياتها.. "تل أبيب" تعتبر مصر مسؤولة معها عن غزة.

صحيفة الوسط - في تصريحات قد تغضب مصر، اعتبر الوزير الإسرائيلي زئيف إلكين، الأن الاثنين، أن "مصر تتحمل نفس القدر من المسؤولية عن قطاع غزة مثل تل أبيب"، وهو ما قد يشير إلى توجه تل أبيب للتنصل من مسؤولياتها القانونية حيال القطاع على خلفية احتلالها للأراضي الفلسطينية.

وزعم إلكين في مقابلة مع الخدمة التلفزيونية التابعة لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، "أن احتياجات مصر الأمنية تجعلها تدرك أنها لا تستطيع تجاهل غزة".

وذكر: "بالنسبة لنا، فبعد تَرْك تل أبيب لغزة، لا ينبغي فرض المسؤولية علينا. مصر ليست أقل مسؤولية"، مضيفاً: "لقد غادرنا غزة. إذا قام أحدهم بضربنا من غزة، فسوف ترتد عليه الضربة. دع العالم العربي يحل المشكلة الداخلية والإنسانية لقطاع غزة. لماذا يجب أن نتحمل المسؤولية عن ذلك؟"

وبالتوازي مع وساطة الأمم المتحدة، استغلت مصر اتصالاتها مع الإسرائيليين وحركة حركة حماس الفلسطينية التي تدير قطاع غزة لبحث سبل إنهاء العنف المستمر منذ أضـخم من ثلاثة أشهر على طول الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، لكن بعض المسؤولين المصريين أعلنوا أنهم سيقاومون أي محاولة من تل أبيب أو الولايات المتحدة لنقل عبء معالجة مشكلات الحكم والاقتصاد في قطاع غزة في الأمد البعيد إلى مصر.

وقد كانت مصر تدير قطاع غزة قبل أن تحتله تل أبيب في حرب 1967، وسحبت تل أبيب قواتها والمستوطنين من قطاع غزة في ،2005 لكنها احتفظت بالسيطرة على ساحل القطاع ومجاله الجوي، وتصر مصر على أن تل أبيب لا تزال تحتل الأرض الفلسطينية وأنها بالتالي المسؤول الوحيد عن القطاع.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : صحيفة سبق اﻹلكترونية