سعد الحريري: القوى السياسية عليها أن تتواضع وتضحي من أجل مصلحة بيروت
سعد الحريري: القوى السياسية عليها أن تتواضع وتضحي من أجل مصلحة بيروت

سعد الحريري: القوى السياسية عليها أن تتواضع وتضحي من أجل مصلحة بيروت صحيفة الوسط خبر تداوله المصرى اليوم حيث نسعى جاهدين نحن فريق عمل صحيفتكم المتميزة والمتألقة دائما بين مواقع التواصل الإجتماعى على أن نوافيكم بجميع الأحداث لحظة بالحظة , كما نهتم بأخر الأخبار "العربية والدولية ",كما نهتم أيضا بأخر القضايا العربية سعد الحريري: القوى السياسية عليها أن تتواضع وتضحي من أجل مصلحة بيروت، سعد الحريري: القوى السياسية عليها أن تتواضع وتضحي من أجل مصلحة بيروت وعلى الصعيد الأخر نتمنى أن نحصل إعجاب الجميع ونتمنى عمل إعجاب لصفحنتا ليصلكم كل جديد ومشاركة الإخبار على مواقع التواصل الإجتماعى ، سعد الحريري: القوى السياسية عليها أن تتواضع وتضحي من أجل مصلحة بيروت.

صحيفة الوسط - اشترك لتصلك أهم الأخبار

ذكر رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري، إن الفرقاء السياسيين عليهم أن يتواضعوا في مطالبهم وأن يقدموا بعض التضحيات لأجل مصلحة البلاد واللبنانيين.. معربا عن دهشته البالغة من تحميل البعض له مسئولية التأخير في تَصْحِيح الحكومة.

وأشار «الحريري» في تصريحات صحفية مساء الأن الثلاثاء، إلى أنه على تواصل دائم مع كافة الفرقاء السياسيين، حتى وإن لم يتلق بهم وجها لوجه، وأنه على الجميع الالتفات إلى الوضع الاقتصادي الذي تعاني منه البلاد.

وأثبت أنه لم يلمس جديدا في موقف رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، وأنه "إذا كان المطلوب من رئيس الحكومة أن يقدم هو كل التنازلات فنحن ضحينا كثيرا".. مشددا على أنه يرغب في حدوث تقدم في ملف تَصْحِيح الحكومة، وليس خلق العقد أمامها.

واعتبر أن المشكلة الأساسية، والتي لطالما حذر منها، تتمثل في "الخروج على الإعلام بمواقف سياسية يتمترس أصحابها خلفها.. فلو لم يكشف النقاب أي طرف عن موقفه، لكان من السهل التراجع عنه، لكننا الآن سنرى كيف نحل الأمور بالأسلوب الصحيح".

ونفى «الحريري» أن تكون هناك أي خطورة على مقررات مؤتمر سيدر (لدعم اقتصاد بيروت وبنيته التحتية).. مضيفا في ذات الوقت: "لكن الدول (المانحة) لن تنتظرنا إلى الأبد".

وأثبت سعد الحريري عدم وجود أي تدخل خارجي لمنع تَصْحِيح الحكومة.. موضحا: "على العكس من ذلك، هناك اندفاع من الخارج لإرساء الاستقرار في بيروت.. وقد لاحظنا كم زيارات العديد من المسئولين الأجانب إلى بيروت وسيل الاتصالات الذي تلقيناه، الرئيس ميشال عون وأنا، من أجل حثنا على تَصْحِيح الحكومة، فالمجتمع الدولي حريص على أن تشكل الحكومة وأن ينطلق تنفيذ مقررات مؤتمر سيدر".

وأضاف: "والدول العربية كما الغربية، كلها حريصة على أن يكون هناك استقرار وثبات للوضع في بيروت لأن التحديات التي نواجهها، سواء على الصعيد الاقتصادي أو الإقليمي أو بالنسبة للنازحين، كلها تحديات جدية".

وذكر «الحريري»: "لا أحد يحيلني إلى أحد.. أنا رئيس حكومة، أشكل حكومة وأتحدث مع كل الفرقاء، وكل فريق لديه مطالب مسجلة لدي جميعها.. أنا أعمل على تَصْحِيح حكومة وفاق وطني".. وذلك ردا على سؤال حول ما إذا كانت المشكلة بأن رئيس الجمهورية ميشال عون قد أحاله إلى وزير الخارجية رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل للاتفاق سويا على الحصص الوزارية.

وأشار «الحريري» إلى أنه على تواصل مع حزب الله في شأن تَصْحِيح الحكومة.. لافتا إلى أن الحزب يريد تَصْحِيح حكومة شأن الجميع.. وذلك ردا على سؤال حول تأثير العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران وتأثيرها على تَصْحِيح الحكومة في بيروت.

وفى نهاية الموضوع نأسف عن أي خطأ فى المحتوى الذى نحن بصدده ومما لا شك فيه أننا لا نحصل على إعجاب جميع الأطراف وأنه هو مجرد محتوى إخبار ي نجمعه لكم من أكبر الصحف الدولية ,على أن نوافيكم بكل الأخبار من جميع أنحاء العالم كما نعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل . ونقل الأحداث فى وقتها من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . ونتمنا أن نحصل على إعجاب من كل زوارنا ودعمكم لنا هو سر نجاحنا ولا تنسوا متبعتنا على مواقع التواصل الإجتماعى ليصلكم كل الأخبار فى وقت الحدث. مع تحيات اسرة موقع صحيفة الوسط .

المصدر : المصرى اليوم