الأردن ترفض عرض إسرائيل تمديد وتأجير منطقتي الباقورة والغمر

إستعادت الأردن سيادتها الكاملة على منطقتي الباقورة والغمر، عقب إنقضاء مدة الإنتفاع الإسرائيلي بهما، وفق معاهدة السلام المُوقعة بين البلدين في 26 أكتوبر 1994.

الملك عبدالله الثاني، العاهل الأردني، ـزاح الستار اليوم عن عودة السيادة الكاملة للمملكة الأردنية الهاشمية، علي منظقة الباقورة ومنطقة الغمر،بعد مرور خمس وعشرون عاماً من إنتفاع بهما إسرائيل وفقًا لإتفاقية السلام المُبرمة في السادس والعشرون من أكتوبر عام 1994 ميلادية.

تواكبًا مع إعلان الملك، خلال خطبة العرش، في افتتاح الدورة الأخيرة لمجلس الأمة، رُفعَ مجددا علم الأردن على المنطقتين، حيث كان مرفوعا بالفعل منذ عام 1994.

عاهل الأردن صرحَ خلال كلمته قائلاًَ أعلن اليوم انتهاء العمل بالمُلحقين الخاصين بمنطقتي الغمر والباقورة في معاهدة السلام وفرض سيادتنا الكاملة على كل شبر منهما.


شددَ مُصرح رسمي لوزارة الخارجية الأردنية أنه لا تمديد ولا تجديد للملحقين الخاصين في معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية اللذين صدر بموجبهما نظامين خاصين نظما حق الانتفاع الذي منحته المعاهدة لإسرائيل.

وصرحَ المُصرح، في بيان له، إن الأردن مارس حقه القانوني الذي جسدته المعاهدة بعدم تجديد الملحقين، وأنه يحترم التزامه القانوني أيضًا باحترام أي حقوق تأتي من المعاهدة.

ووجهَ المُصرح إلى أن هذه الحقوق مقصورة على احترام الملكية الخاصة في الباقورة والسماح بحصاد ما كان قد زُرع قبل انتهاء العمل بالملحقين في الغمر، وأن هذا سيكون لمرة واحدة فقط.

بخصوص منطقة الباقورة، أوضح المُصرح أن معاهدة السلام أقرت بملكية خاصة لـ 820 دونمًا، وأن الأردن سوف يسمح لأي مواطن إسرائيلي تثبت ملكيته بالحصول على تأشيرة دخول عبر الحدود الرسمية.

أما عن منطقة الغمر البالغة مساحتها ٤٢٣٥ دونمُا، صرحَ المُصرح بوزارة الخارجية الأردنية إنها أراضِ مملوكة للخزينة الأردنية، وانتهى حق الانتفاع بها اليوم مع انتهاء العمل بالملحقين.

عمت ملامح احتفالية سياسية وشعبية في الأردن، وسط تسريبات غير رسمية تشير إلى رفض الأردن طلبا إسرائيليا للتفاوض في وقت سابق، على تمديد العمل بالملحقين الخاصين بالمنطقتين، لمدة 6 أشهر إضافية.

الحكومة الأردنية أعلنت السماح للإسرائيليين بدخول المنطقتين عبر استصدار تأشيرة رسمية من السفارة الأردنية في تل أبيب، بخلاف ما كان معمولا به في السابق، حيث اقتصرت من قبل على موافقات أمنية اعتيادية.