السيارات الكهربائية في السعودية
السيارات الكهربائية في السعودية

اعتمد المؤتمر السعودي للشبكات الذكية 2020 , في ختام أعماله اليوم , تجهيز البنى التحتية المادية والتنظيمية اللازمة ، وذلك من أجل دعم الاستخدام والانتشار الواسع لجميع السيارات الكهربائية، كمحطات الشحن الكهربائي العاملة بالطاقة الشمسية ، ورخص مزودي الخدمة.

وطالبت توصيات اللقاء بترقية المشروعات الاستثمارية في تسكين أدوات نقل وتقسيم الطاقة, والشبكات الحاذقة، والعدادات الفطنة, بالقرب من دراسة الفائدة الاستثمارية للنظم الهجينة المكوّنة من الطاقة الشمسية، والطاقة المولدة بالغاز، والمؤيدة بأنظمة إستظهار الطاقة، ودراسة تطبيقاتها في الأنحاء المنفصلة.

كما دعت التوصيات إلى تسريع الجهود الرامية لتنشيط مبدأ "الوصول المفتوح إلى الشبكات الكهربائية"، من أجل مساندة تقدم سوق تساجلي للكهرباء, بالقرب من النفع من التطبيقات المتغايرة للشبكات الماهرة، والمباني الماهرة، والبيانات العارمة، وإنترنت الأمور للتنبؤ الدقيق بطلب القمة.

وشددت إعداد خارطة سبيلٍ وطنيةٍ لبلوغ اقتصاد الكربون الدائري، من خلال دعم التعاون بين القطاعين العام والخاص, بالفضلا على ذلك تعديل مقاييس وطنية للأمن السيبراني في قطاع الطاقة، من أجل ضمان أمن الشبكة الكهربائية وموثوقيتها.

ودعا اللقاء إلى تحميس الجهات التعليمية والتدريبية على تبني مناهج أخصائية تدعم الخبرات المهارية الحديثة المطلوبة في سوق الجهد، مثل الطاقة المتجددة، والعدادات الفطنة، والأمن السيبراني، والشبكة الماهرة.

وشدد رئيس اللجنة المنظمة للندوة المهندس بندر علاف أن اللقاء السعودي للشبكات الحاذقة يحتسب من الاجتماعات الوظيفة في الكوكب, ومن أكثر أهمية الوقائع التي يرعي الحفاظ على حضورها المتخصصون والمهتمون الدوليون في ميدان الطاقة والشبكات الماهرة، التي يضعونها على أجندة أعمالهم السنوية، ما يقصد أننا استطعنا في المملكة السعودية أن نقدم للعالم أجمع اجتماعاً قادراً على تزويد العالم بأفضل الإجابات التكنولوجيا في ميدان الشبكات الحاذقة.

وقد كان الاجتماع قد ناقش في جلسته الأولى اليوم بعنوان "تقنيات قريبة العهد لعصر طاقة متقدم" التقنيات القريبة العهد لسوق طاقة الكهرباء ومدى ما تتركه من أثر على طرق النقل الجديدة, بالفضلا على ذلك منابع الطاقة المتجددة وتأثيرها في شبكات الكهرباء في المملكة والمساحة على العموم.

واستعرضت جلسة أخرى "الإنصياع التشغيلية بالشبكات" محاولة جمهورية كندا في التحكم بالشبكة الكهربائية في الفوضى لتخفيض الأسعار, إضافة للخطة الجارية لمشاريع الطاقة المتجددة التي تشكل تحديا كبيرا للنظام الكهربائي نتيجة الفائض للطاقة الإنتاجية بدل الأحمال أثناء ساعات الفجر الأولى.

فيما أكلت الجلسة ايضاً التحديات في ربط الطاقة المتجددة في الشبكات الكهربائية وأسلوب وكيفية التغلب فوق منها وأساليب استعمال أنظمة الإقفال الذاتي في شبكات التقسيم وقياس أثرها في إعلاء معدّل الشبكة.

وأكلت الجلسة الرابعة "مصلحة المعلومات العارمة والأمن السيبراني" نص اختراق شبكات طاقة الكهرباء، وتحليل معلومات العدادات الفطنة, والأمن السيبراني والاستفادة منها في متفاوت التطبيقات, مثلما ناقشت الجلسة عرفان الأحمال وشبكات الاتصالات المتقدمة في المباني الماهرة, وتقييم القدرة المفقودة في معالجة المعلومات باستعمال العدادات الفطنة.