عاجل السعودية تبدأ في ترحيل العاملين الأجانب من هذه المهن للأبد

ترحيل أصحاب المهن التالية من السعودية للأبد خلال ساعات ،منذ قليل كشفت وزارة العمل السعودية عن قائمة بالمهن التي أعلن رسميا عن إنهاء إقامات الوافدين في المملكة ، بهما خلال الأيام الساعات القليلة القادمة.

وبالتالي فقد أوضحت الوزارة في توضيح عام تداولته وسائل إعلام سعودية محلية، بعض المهن إنتهت إقامتهم بها رسميا ولن يتم استقبال أي طلبات استقدام لتلك المهن ، وفيما يلي قائمة بأسماء تلك المهن ، مدير الأمن والسلامة, مدير خدمة الغرف, مدير الصيانة, مدير البرامج السياحية, مدير التسويق والمبيعات.

ومدير الموارد البشرية, مدير علاقات الموظفين, مدير المكاتب الأمامية, مدير إداري, مدير خدمة العملاء, مولات, المراكز التجارية المغلقة, موظفي الجمعيات الأهلية, الوظائف السياحية والفندقية, متلقي طلبات, سائق سيارة خفيف, موظف امن وسلامة, موظف سنترال, موظف خدمة طعام, كاتب إداري, كاتب إدخال بيانات, مشرف خدمات عامة, مشرف صيانة مشرف التسويق والمبيعات .

هذا ومن المتوقع أن تؤثر أزمة كورونا بشكل كبير على العمالة الوافدة في السعودية، وذلك ضمن تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي بشكل عام ، ولم يعد أمام ملايين الوافدين في دول الخليج أي خيار آخر سوى العودة إلى بلدانهم في ظل تفشي وباء كورونا وانهيار أسعار النفط وبالتالي تراجع متواصل للاقتصاد، غير أنها خطوة تهدد اقتصاديات المنطقة بمزيد من الركود.

وفي هذا الصدد فقد ركز برنامج حواري شهير في قناة سعودية يقدمه الإعلامي خالد العقيلي، على ما وصفه الأخير ” واجب شركات القطاع الخاص تجاه الوطن” والمتمثل في “تسريح موظفيها الأجانب لا السعوديين”، متحدثا عن “خطر حقيقي”، نابع من “هيمنة الوافدين على قوة العمل بالمملكة”.

حيث توجه العقيلي في برنامجه، الذي تبثه قناة إس.بي.سي التلفزيونية المملوكة للدولة، بكلامه إلى الشركات السعودية التي تُبقي على الوافدين، وقال إنهم “ما يخجلون من أنفسهم ولا يعرفون معنى الوفاء للوطن”، وتابع قائلا “يجب أن نتوقف عن جعل الموظف السعودي هو كبش فداء مع كل أزمة، اجعلوا العمالة الوافدة… هم الأولى بالاستغناء وليس ابن الوطن”.

وبالتالي فان تصريحات العقيلي هذه لا تشكل إلا جانبا من أزمة حادة وصراع حقيقي يمر منه نحو 35 مليون أجنبي يشكلون العمود الفقري لاقتصاد الخليج، فهل عليهم البقاء أم الرحيل في وقت تستغني فيه الشركات عن عاملين بسبب جائحة فيروس كورونا وانهيار أسعار النفط وسط تحركات لحماية وظائف ورواتب المواطنين.

هذا وقد توقع صندوق النقد الدولي تراجعاً حاداً لاقتصاديات الشرق الأوسط بسبب ضربة مزدوجة من إجراءات العزل العام المفروضة لمكافحة فيروس كورونا والتراجع القياسي في أسعار النفط.

وفي ظل ذلك ترجح منظمة العمل الدولية أن يكون ترحيل الوافدين في منطقة الخليج نتيجة للأزمة الحالية، أكبر مما أعقب الأزمة المالية في 2008 و2009 وتراجع أسعار النفط في 2014 و2015، لكن دون أن تحدد أرقاماً ، وقد تشمل التوقعات أنه لن يتضرر العاملون في المهن اليدوية فقط بسبب أزمة فيروس كورونا، بل سيطال الأمر الكثير من أصحاب المؤهلات المهنية.

حيث لا تتوفر بيانات رسمية عن البطالة لكن عدة شركات طيران خليجية وشركة كريم لتطبيقات طلب سيارات الأجرة قالت إنها قررت تسريح مئات العاملين ، وقد كانت دبي، وهي مركز للأعمال والسياحة، تأمل في دفعة اقتصادية من استضافة معرض إكسبو العالمي هذا العام.

لكن الحدث تأجل حتى أكتوبر تشرين الأول 2022 بسبب الوباء ، ومن المنتظر أن تسرع الدول الخليجية الخطى في برامج “لتأميم” الوظائف، وقد أمرت سلطنة عمان الشهر الماضي بالفعل الشركات الحكومية بإحلال العمانيين محل الموظفين الأجانب ، ومن هنا فبيد أن خبراء الاقتصاد يحذرون بشدة من أن رحيل الوافدين قد يقلص إيرادات الحكومات من الرسوم وضريبة القيمة المضافة ويبطئ جهود الإصلاح بما يشمل خفض الإنفاق العام على الرواتب والدعم.