طائرة

قائد طائرة ينجح في إنقاذها والهبوط بسلام بعد تعرضها إلى هجوم مسلح على طائرة ركاب كاميرونية أثناء هبوطها شمال غرب البلاد

واجهت أحد طائرات الركاب طارئ خطير قبل ساعات أثناء التحليق فوق سماء الكاميرون لكن الكابتن قائد الطائرة صنف شجاعا ماهرا فتمكن من انقاذها وانقاذ الركاب والهبوط بسلام، وعلى صعيدآخر واجهت طائرة مدنية صغير قبل ساعات في سماء الولاياات المتحدة الأمريكية خللا جسيما لم يتم تحديده بهد لكنه تسبب في سقوط الطائرة ولم يتمكن أحد من النجاة.

أما بالنسبة إلى الهجوم المسلح على طائرة الكاميرون فإنه جاء على خلفية نزاع بين الجيش ومتمردين انفصاليين، تعرضت طائرة ركاب تابعة للخطوط الجوية الكاميرونية لإطلاق نار قبل لحظات من هبوطها، صباح الأحد، حسبما أعلنت الشركة الوطنية في بيان لها، موضحة وقوع الحادث بينما كانت الطائرة القادمة من دوالا تقترب من مطار بامندا شمال غربي البلاد، في منطقة يواجه فيها الجيش الكاميروني متمردين.

ووفقا لبيان الشركة الوطنية فإن الطائرة تمكنت من الهبوط بسلام دون وقوع أي إصابات، بينما بدأت الشركة المالكة حاليا فحص الأضرار المادية التي تعرضت لها.

وقالت الشركة موضحة في بيانها : بفضل شجاعة الطيار، كانت الطائرة قادرة على الهبوط بسلاسة رغم تأثير النيران على جسم الطائرة بشكل ملحوظ، وفقا لما نقلته الصحف العالمية قبل قليل.

ومن الجدير بالذكر أن لم يتكشف أو يتضح  على الفور من قام بإطلاق النار على الطائرة أثناء الطيران بهذا الشكل معرضا حياة المدنيين للخطر، لكن تشهد منطقة غرب الكاميرون الناطق بالإنجليزية كان ساحة حرب منذ 2017 تدور بين الجيش ومتمردين يسعون لتشكيل دولة انفصالية تسمى أمبازونيا.
وقد أصدرت شركة الطيران الكاميرونية - بيانا هاما في نشرتها باللغة الإنجليزية- أن الطائرة تعرضت لهذا الهجوم المسلح أثناء الهبوط في مطار باميندا، غير أن قائدها تمكن من تفادي الرصاص والهبوط بها في سلام دون سقوط أية قتلى أو جرحى،  وفقا لما ذكرته قناة روسيا اليوم.

أما بالمسبة إلى طائرة الركاب المدنية الصغيرة التي واجهت صعوبات في التحليق وتعرضت لسقوط محطم فقد قضى 9 أشخاص وأصيب 3 آخرون  بيهم أطفال إثر تحطم طائرة صغيرة من طراز "بيلاتوس بي سي 12" عقب إقلاعها بوت قصير في ولاية داكوتا الجنوبية متوجهة إلى ولاية أيداهو.

ومن الجدير بالذكر أن سبب تحطم الطائرة لم يتحدد بعد، لكن الظروف الجوية في وقت تحطم الطائرة كانت بها رياح قوية وثلوج" وسرعان ما توجه فريق من محققي إدارة الطيران الفيدرالية إلى الموقع، وتم إخطار مجلس سلامة النقل الوطني  وفقا لإدارة الطيران الفيدرالية.