مستشفى

خطأ طبي فادح ينقل مرض الإيدز العضال إلى 1000 مريض واعتراف المستشفى المسؤولة بالاهمال الطبي من العاملين.. التفاصيل الكاملة

 سادت حالة من الصدمة والقلق بين آلاف المرضى وأسرهم بعد اعلان أحد المستشفيات التي كانوا نزلاء بها من أجل العلاج في فترة من الفترات أنه ربما انتقل للمرضى فيروس الإيدزالخطير نتيجة حالة من الإهمال الطبي من قبل العاملين.

وقد أاصدرت احد المستشفيات الامريكية بيانا اعلنت فيه  احتمالية انتقال عدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز) بسبب اهمال  طبي وخلال في التعقيم  من قبل بعض العاملين بالمستشفى .

وقد حددت   أحد المستشفيات الواقعة في  ولاية إنديانا الأمريكية، احتمالية انتقال احد الفيروسات التالية الى المرضى  وهما فيروس الايدز أو التهاب الكبد الى  أكثر من ألف مريض لديها   بسبب  عدم قيام  أحد العاملين يتعقيم  الأدوات الجراحية التى تم استخدامها بالشكل الامثل  مما يثير الشكوك حول تعرض الكثيرين لانتقال عدوى الايدز  لديهم .

وأعقب اكتشاف الكارثة  قيما إدارة مستشفى غوشين بارسال  رسالة لـ1182 من المرضى ، الذين خضعوا  الى اجراء  عمليات جراحية في المستشفى في الفترة  ما  بين شهري أبريل وسبتمبر، وذلك   حرصا على اخبارهم   بأنهم معرضون للإصابة بـمرض الإيدز أو التهاب الكبد بي أو سي، وذلك بحسب ما نقلته قناة   "فوكس 24". الامريكية . 

بدورها اجتهدت  إدارة  مستشفى غوشين   في محاولات  مضنية  من أجل  طمئنة  النزلاء   لافتة  إلى توقع  الإصابة بفيروس الايدز  أو الالتهاب الكبدي بي أو الالتهاب الكبدي سي هو مجرد احتمال ضعيف جدا .

وبحسب ما نقلته وكالة اسكاي نيوز الاخبارية  فقد أوضحت  المستشفى في الرسالة: "بالرغم من استخدام أدوات التعقيم الكيميائية، لا نستطيع أن نؤكد بأن الأدوات المستخدمة كانت معقمة بشكل كامل".

من جانبها صرحت   إحدى المريضات اللاتي تلقين الرسالة من  المستشفى: " أنها شعرت بغضب شديد، لأنه عندما تخبر أحدا باحتمالية إصابته بمرض كهذا، فأنك لا تؤثر عليه فقط بل على أسرت ايضا ".

ومن الجدير بالذكر  ان ادارة المستشفى قد أعلنت  عن التزامها باجراء فحص الدم لجميع المرضى الذين تعرضوا للأدوات الطبية غير المعقمة. وذلك حرصا منها على سلامتهم