منظمة الصحة العالمية
منظمة الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية، حذرت صباح اليوم ، من احتمال مواجهة العالم موجتين ثالثة بل ورابعة من جائحة فيروس كورونا المسبب لعدوى "كوفيد-19" حال عدم اتخاذ إجراءات احترازية ضرورية.

وأكد مدير برنامج الظروف الحرجة في المنظمة، مايك رايان، طوال مواجهة صحفي، إلى أن ظهور الأمصال في مواجهة فيروس Covid 19 ينبغي ألا يحث ويدعم حكومات دول العالم على تخفيف النشاطات لمحاربة الوباء، مشيراً إلى مخاطرة "خسارة إيلاء الاهتمام".

وتحدث رايان: "نتخيل أننا تجاوزنا ذاك الحال، لكننا لسنا على هذا... الدول ستنجر إلى موجتين ثالثة إلا أن رابعة في حال عدم التوخي بالحذر".

وشددت جمعية الصحة الدولية، في مرة سابقة، أن آفة كوفيد 19 ستخلف تداعيات نفسية أضخم الأمر الذي سببتها المعركة الدولية الثانية.

وصرح رئيس المكتب المحلي لمنظمة الصحة الدولية في أوروبا، هانز كلوغ، إن عام 2021 سيستمر «عام فيروس كوفيد 19»، لكنه تكهن أن ينتهي الجائحة أوائل عام 2022.

وصرح كلوغ، أثناء مؤتمر مع جرنال "دي فيلت" الألمانية: "أنطلق من افتراض أن عام 2021 سوف يكون عاما أحدث لفيروس Covid 19، لكنه سوف يكون أكثر إستعداد للتنبؤ والتحكم، عندنا عتاد وبرامج تشخيص، ولدينا لقاح لذا، أنطلق من افتراض أن المصيبة سوف ينتهي في موعد باكر من عام 2022، ولذا لا يقصد أن الفيروس سيختفي، وآمل أنه بحلول ذاك الزمان لن تكون ثمة احتياج للتدخلات".

وأكد كلوغ على وجوب "التضامن الأوروبي" قائلا: "لا يمكن لك تطعيم الأنحاء الغنية، في حين لا يجري تطعيم أنحاء أخرى".

وصرح أنه من الجوهري بشكل كبير علم كيف ومتى سترفع البلاد والمدن القيود، محذرا "إذا وقع جميع الأشياء بشكل سريع عارمة، فسوف نرجع إلى الافتتاح".

وتشجيع كلوغ على "التحلي بالصبر في مقال التطعيم، وتحدث: "في الطليعة باستمرار المطلب يفوق العرض، لا تَستطيع تطعيم قاطنين الكوكب بأسره دفعة واحدة"، ووفقا لكلوغ فإن "المسألة الذي لا مفر منه على ما يوضح هو حقيقة أن المدنيين في أوروبا سيحصلون على جوازات سفر تطعيم أثناء فصل الصيف، بصرف النظر عن أن تلك ليست توصية من جمعية الصحة الدولية".