وزير التعليم السعودي
وزير التعليم السعودي

أكدت مصادر لـ«صحيفة الوسط »، أن وزارة التعليم أصدرت صباح اليوم الجمعة تعميمًا إلى جميع مدارس التعليم وتحفيظ القرآن الكريم، ورياض الأطفال (الحكومي والأهلي) شدَّدت فيه على تطبيق التدابير الاحترازية؛ لمواجهة جائحة كورونا.

وتشتمل على الضوابط الاحترازية الواردة بالتعميم، إنهاء خدمات القهوة والشاي، وتجنب إلتماس الأيدي العاملة لغير للضرورة، سواء كانت الأيدي العاملة المطلوبة عمال القوت أو التوصيل أو غيرها، خصوصيةًا عن الالتزام بلبس الكمامة (القماشية أو الطبية) والقضاء عليها في موضع آمن حتى الآن الاستعمال، وحجب السلام بالأيدي؛ ليغدو الأمان بالنظر لاغير.

مثلما تشتمل على الضوابط الوقائية التي تحوي معهاَّنها التعميم الصادر من وزارة التعليم، تحريم الاحتشادات في المكاتب والدروب أو السفر والتحرك بين المكاتب دون عوز عملية لهذا، وتنشيط طرق التخابر التكنولوجيا؛ لتحجيم الاتصال المباشر بين منسوبي ومنسوبات المدرسة، فضلا على ذلك اتباع جميع الأعمال الاحترازية الواردة في الدليل الوزاري الإرشادي بصدد الرجوع لمقرات الجهد، وتأدية الأفعال التنظيمية والفنية لبيئة المجهود.

ويستهدف التعميم أيضًا، تحري ضوابط التباعد الاجتماعي لمسافة ليست أقل من 1.5 متر المتر، وحجب السلام بالأيدي وتغطية الفم والأنف بمنديل لدى السعال والعطاس، والغسل المطرد لليدين بالصابون والماء أو استعمال المعقم الكحولي (نسبة الكحول ليست أقل من سبعين%).

ووفق التعميم، فإنه في موقف إحساس المستوظف بأحد المظاهر والاقترانات الصحية التي تتضمن: «مبالغة درجة السخونة، ضيق في التنفس سعال، ضياع حاسة الشم والتذوق»؛ ينبغي الغياب للمدرسة والتواصل المباشر عبر القنوات العامة، وهي (تأدية توقيت، تنفيذ تطمن، الرقم 937).

ونوَّه التعميم، بوجوب بلاغ المدرسة فورا عن عوامل التغيب عن الشغل وتزويد إدارتها بالتقارير الطبية التشخيصية للحالة، وإفصاح المستوظف عن وضعه الصحي (ما إذا كان وضعية مصابة بفيروس كوفيد 19 أو مخالطة لحالة موجبة)، إلى أن تضطلع بـ مصلحة المدرسة مخاطبة مكتب التعليم الموالية له لمتابعة الأفعال الضرورية المخصصة بالبلاغات وتطبيق الأعمال الاحترازية.