وزارة الصحة : النظام الصحي بوضع صعب مع تفشي أكبر موجة لفيروس كورونا
وزارة الصحة : النظام الصحي بوضع صعب مع تفشي أكبر موجة لفيروس كورونا

أصدرت وزارة الصحة مؤخرا الاستغاثة و اعلنت أن الامور الحالية صعبة و الوضع الوبائى خطير .

 

أفادت وزارة الصحة الإيرانية، اليوم الاثنين، إن الإطار الصحي معرض لأوضاع عصيبة مع تفشي أضخم موجة لفيروس كورونا.

وصنفت وزارة الصحة الإيرانية بداية من اليوم الاثنين، العاصمة طهران و42 بلدة أخرى ومن كبرياتها كرج وأصفهان وشيراز باللون الأحمر الذي يرمز إلى المدن شديدة الخطورة نتيجة لـ انتشار فيروس Covid 19.

على حسبًا لمراسل وكالة أخبار الأصلية الإيرانية (إيرنا)، أفصحت وزارة الصحة والدواء والتعليم الطبي، اليوم الاثنين، طهران وكرج شديدتي الخطورة في إطار 88 بلدة أخرى إيرانية فصنفتها باللون الأحمر.

مثلما تحولت اليوم 54 بلدة أخرى من ضمنها 6 عواصم للمحافظات وهي أردبيل وبجنورد وكرمان ورشت وهمدان ويزد إلى اللون البرتقالي ويرمز إلى المنطق عالية الخطورة.

ويتوفر قائمًا 88 بلدة في لائحة المدن الحمراء و139 بلدة برتقالية و198 بلدة صفراء أي خطيرة و23 مقاطعة زرقاء أي من دون خطور.

وتتقدم الموجة الرابعة من كوفيد 19 بشكل سريع من ناحية الغرب إلى الجانب الشرقية للبلاد.

وشددت السلطات من الأساسي استعمال القناع وتجنب مدة الأعراس قبل رمضان ومراسم الحداد.

ذلك في الزمان الذي يقوم المواطنون وخصوصا في المدن الكبرى وبحافز ممارسة المجهود باستعمال وسائط النقل العام المزحومة ويتناولون التغذية في المطاعم ويحضرون المقار المدججة وخصوصا المقار المقفلة، المسألة الذي يؤدي إلى انتقال Covid 19.

أفصح وزير الصحة والدواء والتعليم الطبي الإيراني، بهيج نمكي، البارحة يوم الاحد: "في القريب الفوري سنشهد متغيرات في ألوان مدن البلد نتيجةً للعوامل النافذة من قبيل الفيروسات المتحولة، وسوف يتم إبلاغ القيود المتناسبة ودرجات الخطورة المصنفة بالألوان".

مثلما أفصحت المتحدثة بالنيابة عن وزارة الصحة الإيرانية سيما السادات لاري، البارحة، أنه على حسبًا لأحدث فرز المدن بالألوان، فإن 47 بلدة في البلاد باللون الأحمر و 126 بلدة باللون البرتقالي، إلا أن على حسبًا لنظام الألوان الجديد، إنتهت إضافة مدن أخرى من بينها طهران وألبرز إلى مجموعة الأنحاء الحمراء.

بحسبًا لأحدث البيانات التي تم النشر والترويج عنها من قبل وزارة الصحة الإيرانية، تم أيضًا إضافة بلدة كرج وشهريار ورباط كريم وبرديس وفيروز كوه وساوه إلى مجموعة المدن ذات الحال الأحمر (شديدة الخطورة).

ووفقا للتقرير الوطني لكورونا، في المدن ذات الحال الأحمر، لا يجيز بمزاولة الشغل إلا الوظائف اللازمة، ويجب أن تعمل الإدارات والمنظمات مع ثلث قواتها، ويجب أن تعمل باقي القوى التي تعمل عن بُعد، ويُتحريم أيضًا السفر إلى المدن الحمراء والبرتقالية ولا يجيز بالمركبات التي صبر لوحات غير محلية الدخول إلى المدن لحمراء والبرتقالية.

وبعد قلص بالبروتوكولات الصحية إلى أصغر من ستين% في البلاد، ورحلات عيد النوروز، ازداد بشكل مضاعف عدد معتدى عليهم كوفيد 19 اليومي في أعقاب أجازة النوروز ثلاثة أضعاف فوصل يوم يوم الاحد 161 موت في اليوم الفرد.

مسيرات النوروز

يذكر أنه استنادا لإعلان المركز الوطني لمحاربة كوفيد 19، صدر في الـ 27 آذار، تحولت 23 بلدة إيرانية إلى اللون الأحمر وهو الخطير للغاية، طوال الأيام القليلة الفائتة، مثلما تحولت 44 بلدة إلى اللون البرتقالي وهو خطير، وتم تحريم السفر "من" و"إلى" تلك المدن البالغ عددها 67 بلدة في كل مناطق إيران.

ووفقًا لتعريف لجنة مقاتلة كوفيد 19، يكمل فهرسة المدن باللون الأحمر أي تصبح "شديدة الخطورة"، وقتما ينقل عشرة من كل مائة 1000 جريح بكورونا في البلدة إلى المركز صحي، وتصنف المدن باللون البرتقالي أي "عالية الخطورة" حالَما ينقل 6 إلى المستشفي من كل مائة فرد جريح بفيروس كوفيد 19.

ويحتسب مسؤولو وزارة الصحة الإيرانية أن نزهات النوروز وهبوط الالتزام بالبروتوكولات الصحية من العوامل الأساسية لتزايد عدد حالات السحجة بفيروس كوفيد 19 في البلاد.

وتحدث نائب وزير الصحة الإيراني إيراج حريريجي، يوم الاحد، 28 آذار، إن 23 مليونا و500 1000 فرد يتواجدون في مدن مصنفة باللونين الأحمر والبرتقالي، أي "شديدة الخطورة" و"عالية الخطورة"، وأمام الراحلين المقيمين في تلك المدن 72 ساعة، للخروج من تلك المدن.


وفي المقابل وحسب وكالة أخبار إيرنا الحكومية، وضح زعيم شرطة طهران الكبرى، حسين رحيمي للصحافيين آخر الشهر المنقضي: "أعربت اللجنة الوطنية لمحاربة Covid 19 إقفال الحدائق العامة في العاصمة، ونسعى بالتنسيق مع بلدية طهران، إقفال منافذ جميع الحدائق العامة في العاصمة في 2 نيسان".

يقال أن الإيرانيين يحتفلون باليوم الـ13 حتى الآن رأس السنة الذي يصادف ذلك العام 2 نيسان، ويطلق فوقه "يوم الطبيعة"، بالذهاب للخارج إلى الطبيعة وخصوصا الحدائق العامة في شعائر تشبه "شم النسيم" في جمهورية مصر العربية.

أكمل زعيم شرطة طهران الكبرى حواره بالقول إنه يحجب وقوف المركبات بجوار الحدائق العامة في البلدة ذات يوم الطبيعة وفي حال عدم التقيّد، سوف يتم إنفاذ عقوبة مالية ويحدث نقل المركبات من في مواجهة الحدائق من قبل شرطة.

ونوه حتّى "انتشار فيروس Covid 19 في طهران مقلق، ونطالب المدنيين بالامتناع عن أي إحتشادات ذات يوم الطبيعة".

ذلك وأعربت المتحدثة بالنيابة عن وزارة الصحة والدواء والتعلیم الطبي الإيراني سیما سادات لاري، في في حينها أن عدد المتوفین بكورونا في إیران وصل 62 ألفا و665 شخصا، أما كلي عدد المصابین بالفیروس في البلاد فبلغ إلی ملیون و885 ألفا و564 شخصا، إلا أن كثيرين يشككون بالأرقام الواجهة من طرف الجهات الحكومية، ويعتبرون أن الأرقام الحقيقية أضخم بشكل أكثر.