خسارة 11 مليار دولار...أزمة ستاربكس و ضربة قوية في مصر

تكبدت الشركة العالمية ستاربكس في تحول مضطرب للأحداث الجارية، خسارة ضخمة في القيمة السوقية، والتي بلغت 11 مليار دولار، ويمثل ذلك انخفاض كبير بنسبة 9.4 %، مما قام ذلك بأطلاق أجراس الإنذار بداخل أروقة شركات متاجر القهوة الأولى عالمياً .

أزمة ستاربكس

جاء أصل الأزمة التي تقوم بمواجهتها ستاربكس اليوم، من تغريدة من اتحاد عمال ستاربكس، والذي يمثل عمال صناعة القهوة، قام بتعبير فيه عن تضامنه مع الفلسطينيين منذ بداية الهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة .

قامت الشركة بتقديم دعوى قضائية لمقاضاة العاملين لديها من الذين قاموا بأبداء دعمهم لفلسطين والقضية الفلسطينية، مما أثار الجدل .

وقد أثارت هذه البادرة سلسلة من متتالية ردود الفعل، وأدى ذلك للمقاطعة علي نطاق أوسع أثرت بشكل كبير على الموقف المالي لهذا الكيان العملاق .

خسائر ضخمة

حسب موقع "إيكونوميك تايمز"، منذ بداية يوم 16 نوفمبر، قد انخفضت أسهم شركة ستاربكس بنسبة تصل الي 8.96 %، وهو يعتبر خسارة هائلة تبلغ قيمتها حوالي 11 مليار دولار.

وقد ألقاء ألوم علي هذا الانخفاض الكارثي، بجانب التقارير الواردة عن تباطئ المبيعات والاستقبال الهادئ لعروض أعياد الميلاد، على آفاق الشركة .

وعلق أحد المحللين بانه في ظل المقاطعة المرتبطة بالتوترات بين دولة إسرائيل وغزة، يشكل هذا الغضب المتزايد تحديات كبيرة لمستقبل هذه الشركة .

وقد سجل هذا الانخفاض في السوق رقم قياسي جديد، حيث شهدت شركة ستاربكس العالمية انخفاض في الأسهم لمدة 12 جلسة وهو يعتبر أطول انخفاض منذ بداية إنشائها في عام 1992 .

ويتم تداول الشركة في الوقت الحالي عند حوالي (95.80) دولارا للسهم الواحد، وهو يعتبر تناقض مع الذروة السنوية التي بلغت 115 دولار .

وحسب المواقع الاقتصادية المختصة، فأن دخول ستاربكس خلال هذه المياه المضطربة أصبح أمرا في منتهي الأهمية حيث تكافح الشركة للمحفاظة على صورة العلامة التجارية وسط العديد من القضايا العالمية المثيرة للجدل .

تقليص في مصر

حسب الموقع، تجاوزت أثار المقاطعة الحدود، فقد أفادت التقارير الخاصة بشركة ستاربكس في مصر بتقليص حجم القوة العاملة بسبب الضغوطات المالية الناتجة عن آثار المقاطعة .

وجاءت هذه الخطوة لتشهد على التأثير الملموس للاحتجاجات العالمية علي اوسع نطاق ضد العلامات التجارية المرتبطة مع دولة إسرائيل .

وتواجه الشركة في الوقت الحالي معركة شاقة لاستعادة ثقة السوق وأيضاً استعادة مكانتها السابقة بعد أنتهاء هذه الأوقات الصعبة .

إقرأ أيضاً: برنامج الأغذية العالمي | من المستحيل إيصال المساعدات إلى قطاع غزة

تابعنا علي Follow صحيفة الوسط at Google News
إنضم لقناتنا على تيليجرام